عناصر من الجيش تشن حملة مداهمات واعتقالات في بلدة النوفلية

أكد مصدر أمني بمركز شرطة النوفلية، اليوم الخميس، أن بلدة النوفلية بمنطقة الهلال النفطي (وسط ليبيا) شهت خلال الأربع وعشرين ساعة الماضية عدة مداهمات واعتقالات من قبل مسلحين تابعين للجيش الليبي بحجة البحث عن مطلوبيين.

وأوضح المصدر الأمني لـ«بوابة الوسط» أن المداهمات والاعتقالات طالت مسؤول الشؤون المحلية بالنوفلية وعددًا من شباب قبيلة المغاربة، وآخرين من أقارب آمر حرس المنشآت النفطية السابق إبراهيم الجضران.

وفي مارس الماضي، شهدت بلدات رأس لانوف والبريقة وأجدابيا والسدرة حالات خطف، واعتقالات بلغت 121 حالة، وأغلبهم ينتمون إلى قبيلة «المغاربة»، حسب قائمة تحصلت عليها «بوابة الوسط» من مصادر محلية، فيما لم يتسنَ تأكيدها من مصادر أخرى.

وطالت الاعتقالات أشخاصًا متفاوتي الأعمار، فيما حمل بعض أهالي المعتقلين في اتصالات بـ«بوابة الوسط» قوات الجيش مسؤولية تلك الاعتقالات، إلا أن «المسؤولين من العسكريين لم يردوا على هذه الاتهامات».

المزيد من بوابة الوسط