إغلاق عدد من مراكز إيواء المهاجرين في طرابلس

أصدر رئيس جهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية، العقيد محمد علي بشر، الثلاثاء قرارات بشأن إغلاق مراكز إيواء داخل نطاق بلدية طرابلس وصرمان والقلعة والخمس وذلك للأسباب الآتية:

1- بعض المراكز يقع قي تجمعات سكنية وهي غير معدة للإيواء.
2 - التقارير الدولية التي تكتب عن مراكز الإيواء وتفيد بوجود انتهاكات داخلها.
3 - كثرة الشكاوى من تلك المراكز من قبل المواطنين.
4 - المراكز غير معدة للإيواء وأُنشئت في فترات سابقة بطريقة عشوائية وغير مدروسة، ولا تتوافق مع شروط حقوق الإنسان.
5 - معظم مراكز الإيواء التي تم قفلها لا تطابق المواصفات القانونية، وغير معدة لهذا الغرض، كما لا ترجع ملكيتها لوزارة الداخلية ومصلحة الأملاك العامة من حيت العقار، وهي عبارة عن هناجر ومزارع ومبانٍ خاصة.

وكانت منظمة «أطباء بلا حدود» دعت الجمعة الماضي إلى إنهاء الاحتجاز التعسفي للاجئين وطالبي اللجوء والمهاجرين في ليبيا.

وقال المستشار الطبي الدكتور سيبيل سانغ في تقرير نشرته المنظمة: «يتم تجريد المحتجزين من أي كرامة إنسانية، حيث يعانون سوء المعاملة، ويفتقرون إلى الرعاية الطبية»، مضيفًا: «نشاهد كل يوم الضرر غير الضروري الذي سببه اعتقال الناس في هذه الظروف، ولكن ليس هناك الكثير مما يمكننا القيام به لتخفيف هذه المعاناة».