العقيد علي رفيدة: الجميع خذل قوة تأمين سرت بما في ذلك المجلس الرئاسي

أكد معاون آمر قوة تأمين سرت، العقيد علي رفيدة، إن القوة التابعة لعملية «البنيان المرصوص»، المكلفة من المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني تأمين المدينة «خُذلت من الجميع بما في ذلك المجلس الرئاسي الذي أصدر قرار التكليف» لها، وفق تصريح له نشره المركز الإعلامي لعملية «البنيان المرصوص» عبر صفحته على موقع «فيسبوك» مساء اليوم الأحد.

وحمَّل رفيدة في تصريحه المجلس الرئاسي «مسؤولية افتقار القوة للدعم اللوجستي المطلوب لأداء مهامها بما في ذلك صرف المستحقات لأفراد القوة»، الذين قال إنهم «واصلوا العمل الدؤوب خلال ثمانية أشهر متواصلة. إضافة إلى إهمال متابعة علاج جرحى العملية وعوائل الشهداء».

وقال رفيدة: «إن قوة تأمين وحماية سرت تسعى إلى دعم مؤسسات الدولة في المدينة، لا سيما المؤسسات الأمنية منها للنهوض والقيام بدورها، إلا أن عزوف الناس عن الالتحاق بأعمالهم سبّب عرقلة وتأخر قيام هذه المؤسسات وعودتها للعمل».

وتفقد آمر المنطقة العسكرية الوسطى المكلف من قبل المجلس الرئاسي اللواء محمد الحدّاد، اليوم الأحد، القوات المكلفة حماية وتأمين مدينة سرت، وفق ما نشره المركز الإعلامي لعملية «البنيان المرصوص» عبر صفحته على موقع «فيسبوك».

وأوضح المركز الإعلامي لعملية «البنيان المرصوص» أن القوات المكلفة حماية وتأمين مدينة سرت «تحكم تأمين المدينة ومداخلها حتى بوابة 17 شرق سرت».

وأكد المركز الإعلامي أن اللواء محمد الحداد «تعهد لقوة تأمين سرت بالتواصل مع الجهات المسؤولة لتوفير الدعم والتجهيزات المطلوبة لمجابهة فلول داعش، شادًا على أيديهم في تنفيذ المهام الموكلة لهم».

 

المزيد من بوابة الوسط