«البعثة الأممية»: 7 قتلى و14 جريحًا بين المدنيين خلال أغسطس في ليبيا

وثقت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا عدد القتلى والمصابين الذين سقطوا في صفوف المدنيين، خلال شهر أغسطس الماضي، وقالت إن 7 حالات قُـتلوا، وأُصيب 14 بجروح بسبب «الأعمال العدائية في جميع أنحاء ليبيا».

وقالت البعثة في تقرير عن حقوق الإنسان في صفوف المدنيين، نشرته على موقعها، إن من بين الضحايا 6 رجال لقوا حتفهم، و13 جريحًا، فيما لقي طفل واحد مصرعه وأُصيب طفل آخر بجروح.

وأضافت البعثة أن معظم الخسائر في صفوف المدنيين نتجت عن المتفجرات من مخلفات الحرب، يعقبها إطلاق النار (4 حالات وفاة وإصابة اثنين بجروح) ومتفجرات أخرى (6 إصابات بجروح).

وأشارت إلى أن 4 حالات وفاة و 14 إصابة بجروح وقعت في بنغازي، وحالتي وفاة في الجفرة، وحالة وفاة واحدة في الزاوية.

ولفتت البعثة في تقريرها إلى مقتل رجلين، وإصابة خمسة آخرين بجروح، ومقتل طفل واحد وإصابة آخر بسبب مخلفات الحرب في بنغازي في الفترة بين 18 و27 أغسطس، وقال التقرير إن ذلك «يبرهن على التهديدات التي تشكلها الألغام وغيرها من المتفجرات من مخلفات الحرب للمدنيين العائدين إلى ديارهم في المناطق المتضررة من النزاع، مثل منطقة الصابري».

أُصيب 6 رجال في انفجار عبوة ناسفة محلية الصنع بالقرب من مسجد في حي سيدي فرج في بنغازي

وفي بنغازي، قُتل رجلٌ في تبادل لإطلاق النار في 27 أغسطس، وأُصيب رجلان برصاص طائش في 26 و 27 من نفس الشهر على التوالي. وفي 4 أغسطس، أُصيب 6 رجال في انفجار عبوة ناسفة محلية الصنع بالقرب من مسجد في حي سيدي فرج في بنغازي، بحسب تقرير البعثة الأممية.

وفي 23 أغسطس، قُتل رجلان مدنيان بسبب إطلاق ناري في هجوم شنه تنظيم «داعش» على نقطة تفتيش تابعة للجيش الوطني الليبي في الفقهاء بمحافظة الجفرة، وفي 13 من نفس الشهر طارد أفراد من إحدى المجموعات المسلحة المحلية رجلاً يقود سيارته في حي الحرشة في الزاوية وقتلوه رميًّا بالرصاص.

وتطرق تقرير البعثة الأممية إلى الاعتداء على المرافق، وقال إنه في 24 أغسطس، سرق مكيف من مركز طبي في منطقة القبيبة غرب سرت على يد مجهولين.

 

 

المزيد من بوابة الوسط