الغصري يدعو «الرئاسي» إلى تشكيل قوة لمحاربة فلول «داعش» في الجفرة

طالب الناطق باسم غرفة عمليات «البنيان المرصوص» محمد الغصري المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني إلى تشكيل قوة لمحاربة فلول تنظيم «داعش» في المناطق الممتدة من سرت إلى الجفرة، مشيراً إلى «أن أعداد فلول تنظيم داعش في تلك المناطق تقدر بحوالي 1000 مقاتل من جنسيات مختلفة».

وقال الغصري في حديثه لـ«قناة النبأ» الفضائية، «إن قواتهم لن تشن أية عملية عسكرية على تجمعات تنظيم داعش جنوب سرت، لأن تلك المناطق خارج نطاق اختصاص العملية».

وأوضح الغصري «أن مهمة عملية البنيان المرصوص تأمين المنطقة الممتدة من مدينة مصراتة إلى سرت، وأن أعداد فلول تنظيم الدولة في تلك المناطق تقدر بحوالي 1000 مقاتل من جنسيات مختلفة».

وكشف تنظيم «داعش» أول أمس الثلاثاء عن خطفه المحامي «الصغير مصباح الماجري»، نائب رئيس المفوضية الوطنية العليا للانتخابات الأسبق، والذي اختفى في 23 مايو الماضي.

ونشرت وكالة «أعماق» الإخبارية، الذراع الإعلامية لتنظيم «داعش»، شريط فيديو يظهر فيه المحامي الصغير مصباح الماجري وهو يعرف بنفسه.

كما ظهر في شريط الفيديو جندي ليبي يدعى «محمد أبوبكر محمد» قال إنه «عسكري متطوع في كتيبة أسد الصحراء وعمل في حرس المنشآت بمدينة أوباري وقبض عليه في أحد الحواجز الأمنية لتنظيم داعش بين منطقتي أبوقرين والجفرة».

وقال تقرير الأمين العام عن بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا إن تنظيم «داعش» لم يعد يسيطر على أراضٍ في ليبيا منذ تحرير سرت في ديسمبر الماضي، لكنه أكد أن التنظيم مازال نشطًا داخل البلاد.

وأوضح التقرير الذي حصلت «بوابة الوسط» على نسخة منه أن عناصر التنظيم كانت نشطة في منطقة الصحراء وجنوب سرت وجنوبها الغربي، وتوجد خلايا نائمة في أجزاء أخرى من البلد.

وخلال الفترة المشمولة بالتقرير نفذ تنظيم «داعش» ما لا يقل عن ست هجمات معظمها ضد قوات «البنيان المرصوص»، التي تسيطر علي الأمن في سرت.

المزيد من بوابة الوسط