اجتماع أمني ليبي - إيطالي رفيع المستوى في طرابلس

عقد بالعاصمة طرابلس، صباح اليوم الأربعاء، اجتماع أمني ليبي - إيطالي جمع مسؤولين أمنيين رفيعي المستوى من البلدين، وفق ما نشره مكتب الإعلام الأمني عبر صفحة وزارة الداخلية الليبية على موقع «فيسبوك».

وحضر الاجتماع من الجانب الليبي مدير إدارة الهجرة غير الشرعية العقيد محمد بشر، ورئيس جهاز المباحث الجنائية المكلف العقيد فرج البرنوص، ورئيس قسم التحقيقات بمكتب النائب العام الصديق الصور ومدير الإدارة الأوروبية بوزارة الخارجية والتعاون الدولي بحكومة الوفاق الوطني.

ومثل الجانب الإيطالي في هذا الاجتماع كلٌ من المدعي العام الإيطالي لشؤون الجريمة المنظمة ومكافحة الإرهاب فرانكو روبيرتي، ومديرا إدارتي شرطة المكافحة والعمليات والخدمات المركزية بوزارة الداخلية الإيطالية وسفير إيطاليا لدى ليبيا جوزيبي بيروني.

وقال مكتب الإعلام الأمني بوزارة الداخلية الليبية إن مدير إدارة الهجرة غير الشرعية العقيد محمد بشر أكد أن هذا الاجتماع ناقش الإعداد لمسودة التفاهم المبرمة بين البلدين الصديقين؛ للحد من الهجرة غير الشرعية والاتجار بالبشر. وأوضح أن الاجتماع «هو خطوة أولى لاجتماعات أمنية لاحقة».

وكشف مدير جهاز المباحث الجنائية المكلف العقيد فرج البرنوص أنه تم الاتفاق خلال هذا الاجتماع على دعم المختبرات الجنائية الليبية من الجانب الإيطالي، منوهًا إلى أنه «سيتم تفعيل الاتفاقيات السابقة المبرمة بين ليبيا وإيطاليا للحد من الجرائم وكشف الفساد».

من جهته عبر المدعي العام الإيطالي لشؤون الجريمة المنظمة ومكافحة الإرهاب، فرانكو روبيرتي، عن سعادته بهذا الاجتماع الذي قال إنه «يعتبر نقطة وصل بين البلدين في كافة المجالات الأمنية» حسب وصفه.

وقال روبيرتي في تصريح صحفي لمكتب الإعلام الأمني بوزارة الداخلية «إن هذا اللقاء هو الثاني، وسيكون هناك لقاء مقبل مع (رئيس قسم التحقيقات بمكتب النائب العام الليبي الصديق) الصور منتصف أكتوبر القادم لوضع القواعد الأساسية لاجتماع اليوم».

وأوضح المدعي العام الإيطالي أن اجتماع اليوم تطرق «إلى قضايا تهريب البشر والوقود والحد منها، في إطار تعاون أمني ليبي إيطالي لأننا نتقاسم التاريخ والمصلحة المشتركة مع الشعب الليبي حتى تعم الفائدة للبلدين الصديقين»، وفق ما نقله مكتب الإعلام الأمني.

المزيد من بوابة الوسط