عرض إيطالي لتدريب 100 عنصر أمني من أربع جهات ليبية لمكافحة الهجرة والتهريب

قدمت إيطاليا، عرضًا لتدريب 100 عنصر من أربع جهات ليبية، للمساهمة في رفع كفاءة وتطوير القدرات الليبية في مجال التصدي للهجرة غير الشرعية والتهريب، وتطوير أداء الجهات المعنية بهذا الشأن وفق ما نشرته إدارة الإعلام والتواصل برئاسة مجلس الوزراء عبر صفحتها على موقع «فيسبوك».

وجاء العرض الإيطالي خلال الاجتماع التاسع للجنة لليبية - الإيطالية المشتركة لمكافحة الهجرة غير القانونية والتهريب، الذي عُـقد اليوم الأربعاء بديوان رئاسة الوزراء في العاصمة طرابلس، بحضور مسؤولين من وزارات الداخلية والدفاع والخارجية الإيطالية، والسفير جيوزيبي بيروني والنائب العام الإيطالي ومسؤولين ليبيين.

وقالت إدارة التواصل والإعلام، إن الاجتماع ترأسه رئيس اللجنة الليبية - الإيطالية المشتركة العميد عبدالله تومية، ومدير الإدارة العامة لأمن السواحل رئيس غرفة العمليات الليبية - الإيطالية المشتركة العقيد طارق شنبور، وحضره ممثلون عن القطاعات الأمنية والعسكرية.

وأوضحت أن الاجتماع جرى خلاله مناقشة آلية تنفيذ بنود الاتفاقية الموقَّعة بين الجانبين، الليبي والإيطالي، العام 2008 بشأن مكافحة الهجرة غير الشرعية، وكيفية العمل المشترك في منطقة البحث والإنقاذ داخل المياه الإقليمية، والصعوبات التي تواجه حرس الحدود بالمناطق الجنوبية، والعمل على تذليل الصعاب التي تعرقل سير عملها، ودعمها للحد من تدفق المهاجرين غير الشرعيين.

وأضافت أن الجانب الإيطالي «قدم خلال الاجتماع عرضًا لتدريب ألف متدرب من منتسبي حرس وأمن السواحل، وجهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية والمباحث الجنائية خلال هذا العام، والتأكيد على تنفيذ خطط التدريب النظري والعملي لأطقم الزوارق واستكمال صيانتها في ميناء بنزرت في تونس لدخولها الخدمة مباشرة».

ونوهت إدارة التواصل والإعلام إلى أن العقيد طارق شنبور «أثنى على نتائج الاجتماع الذي تم خلال التأكيد على مكافحة الهجرة في الجنوب قبل وصولها للشمال، والعمل على ترحيل الذين تم ضبطهم لبلدانهم، التي تتكبد خزينة الدولة أكثر من 30 مليون دينار سنويًّا في مراكز الإيواء بين تموين ونقل وحراسة وخدمات صحية؛ خدمة لهم».

وأعلن مدير الإدارة العامة لأمن السواحل رئيس غرفة العمليات الليبية - الإيطالية المشتركة العقيد طارق شنبور، أن عدد المهاجرين الذي وصلوا إلى السواحل الإيطالية خلال هذا العام بلغ أكثر من 46 ألف مهاجر، مشيرًا إلى «ضبط 16 ألفًا، والعمل جارٍ على ترحيلهم بالتنسيق مع سفارات بلدانهم»، وفق إدارة التواصل والإعلام.

المزيد من بوابة الوسط