الجزائر تستنفر قواتها على الحدود الليبية لمنع أي عمليات قد ينفذها «داعش»

رفعت السلطات الجزائرية مستوى التأهب الأمني على حدودها الجنوبية والشرقية مع ليبيا ومالي النيجر وتونس، لمنع أي هجمات مسلحة قد ينفذها تنظيم «داعش» أو جماعات مرتبطة بالقاعدة في شمال مالي.

وعززت السلطات المعنية من حالة الاستنفار الأمني بعد تحذير غربي خص 11 دولة أفريقية من بينها الجزائر وتونس والمغرب، من عمليات إرهابية تنفذها تنظيمات مسلحة مرتبطة بتنظيم «داعش» في ليبيا، أو بالقاعدة في شمال مالي، وفقًا لما ذكرت مصادر جزائرية مطلعة اليوم الأربعاء.

وأكدت جريدة «الخبر» الجزائرية رفع درجة التأهب القصوى بمواقع صناعة النفط والغاز في جنوب البلاد غير بعيد عن الحدود الليبية، حيث يعد التحذير بالغ الأهمية بعد ذلك المتداول قبل احتجاز الرهائن بقاعدة عين مناس مطلع العام 2013.

وأشارت إلى تشديد الإجراءات الأمنية على الحدود مع ليبيا والنيجر ومالي.