بعد الفاخري.. أسرة المواطن سالم الفلاح تطالب بإطلاقه

طالب محمد عيسى الفلاح الأجهزة الأمنية بالتحرك والبحث عن شقيقه سالم الذي يعتبره مخطوفًا والكشف عن هوية مختطفيه، محملهم المسؤلية عن حياة أخيه.

وقال الفلاح في اتصال مع «بوابة الوسط» الاثنين «لا يوجد أي أنباء حول مكان أخي منذ اختطافه يوم الجمعة الماضية، رغم أننا تواصلنا مع جميع الجهات الأمنية التابعة للدولة إلا أننا إلى الآن لم نتوصل إلى أي جديد خاصة بعد إنكار هذه الجهات لوجود أخي لديهم».

وكانت عائلة سالم عياد عبدالنبي سرير الفاخري أكدت لـ«بوابة الوسط» قيام ملثمين باقتياده من داخل منزله في بلدة سلوق إلى جهة غير معلومة، في تمام الساعة الواحدة والنصف صباح الأربعاء الماضي.

وروى الفلاح قائلا: «فوجئ أخي يوم الجمعة الماضية بدخول مسلحين إلى فناء منزله وأشهروا أسلحتهم نحو أفراد أسرته وهددوا ابنه الأصغر 16 عامًا، بالقتل في حال قام بأي حركة مفاجئة، وتم اقتياده لمكان غير معلوم».

وتابع الفلاح: «أخي عاطل عن العمل وهو كان يتقاضى معاشه من المحفظة إلى أن توقفت فلجأ إلى معالجة المرضى وفق السنة والقرآن والرقية الشرعية، وليس لدية أي توجهات سياسية أو غيرها».

وقالت عائلة الفاخري إن ست سيارات «تويوتا فجعة بيضاء» لا تحمل أي ستيكر يفيد بتبعيتها إلى جهة أمنية أو عسكرية بعينها ويقودها ملثمون، دخلوا إلى منزله في ساعات الصباح الأولى وقاموا باقتياده إلى جهة غير معلومة دون أن توجه إليه أي تهم.

وعُثر خلال اليومين الماضيين، على عدد من الجثث مجهولة الهوية مكبلة الأيدي وعليها آثار تعذيب، بالقرب من خزان مياه الطلحية بمنطقة النواقية جنوب غرب مدينة بنغازي، وسط تكتم إعلامي وأمني.

ورصدت «بوابة الوسط» في تقارير صحفية سابقة حالات خطف مماثلة على أيدي مجهولين، دون تعليقات من الجهات السياسية والأمنية على حالات الخطف المتكررة.

المزيد من بوابة الوسط