الاشتباكات مستمرة في الرقيعات وتخوف الأهالي من وقوع مذبحة

تشهد منطقة الرقيعات جنوب العاصمة طرابلس منذ صباح اليوم الأحد اشتباكات بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة والثقيلة، بين مجموعة مسلّحة من خارج المنطقة وقوّة الأمن المركزي مسنودة بعدد من المسلحين من أهالي المنطقة.

وقال عميد بلدية السبيعة وليد صابر في تصريح إلى «بوابة الوسط» الأحد «إن الاشتباكات بدأت مساء أمس عندما هاجمت مجموعة مسلحة مجهولة عناصر من الأمن المركزي جنوب طرابلس؛ ما أدى إلى مقتل المواطن جمعة الصويعي بن يحيي، ولا زالت مستمرّة حتى العصر.

وأضاف صابر تعزيزات للمجموعة المسلّحة دخلت صباح اليوم مصحوبة بالأسلحة الثقيلة والدبابات إلى منطقة السبيعة، حيث احتدّت الاشتباكات وقتل محمود الصويعي بن يحيي على أيدي المهاجمين الذين هدموا بيت الأخير وشقيقه جمعة ثم قتلوا شخصًا آخر من أبناء المنطقة.

وأكّد سكان من منطقة السبيعة اتّصلت بهم «بوابة الوسط» أنهم شاهدوا عددًا من الدبابات في المنطقة وتصاعد الدخان من أحد أحيائها بين أقفلت المقار الحكومية وعديد المحال التجارية، كما أقفلت الطرق المؤدية من وإلى منطقة السبيعة.

كما أشاروا إلى أن المجموعة المسلّحة التي دخلت منطقتهم معروفة باسم كتيبة «الكاني» الذي ينتمي إلى مدينة ترهونة، معربين عن تخوّفهم من تدهور الوضع، ووقوع ما سمّوه «مذبحة» نتيجة فارق القوّة بين المهاجمين وأهالي المنطقة.

فيما لم يستبعد بعضهم أن يكون سبب الاشتباكات هو السيطرة على مصنع إسمنت سوق الخميس المجاور.