آمر «سبل السلام» بعد اشتباك الكفرة: سنضرب عصابات الحرابة بيد من حديد

كشف آمر كتيبة «سبل السلام» التابعة للقيادة العامة للقوات المسلحة الليبية، عبدالرحمن هاشم الكيلاني، تفاصيل المواجهات المسلحة مع قوات تابعة للمعارضة التشادية، 430 كليومترًا جنوب مدينة الكفرة (شرق البلاد)، فجر السبت.

وقال الكيلاني لـ«بوابة الوسط»، اليوم الأحد، إن دورياتهم الاعتيادية رصدت عددًا من «السيارات المسلحة» التابعة للمعارضة التشادية قُرب الحدود التشادية - الليبية، فتصدت لها وقتلت سبعة من المسلحين، بالإضافة إلى استهداف سيارتين وحرقهما، وضبطت سيارتين أخريين.

وأوضح الكيلاني، أن قوات «سبل السلام» فقدت جنديين في المواجهات المسلحة، هما، عبدالله فتحي المدير وعمر علي العيضة، كما أُصيب اثنان آخران، حالتهما الصحية مستقرة.

وأشار إلى أنه تم دفن الجنديين، في جنازة عسكرية، بحضور آمر منطقة الكفرة العسكرية، اللواء المبروك الغزوي.

وتوعد الكيلاني بأن «كتيبة (سبل السلام) ستضرب بيد من حديد كل مَن تسول له نفسه التطاول على الدولة الليبية أو ممتلكاتها سواء من عصابات الحرابة التي تمارس القتل والخطف والابتزاز، أو المهربين».