مسؤول إيطالي: مشاركة السراج ورئيسي النيجر وتشاد في قمة باريس مهمة

قال وكيل رئيس الوزراء لسياسات الاتحاد الأوروبي ساندرو غوتسي، إنه «يجب علينا توحيد كل المبادرات، ضمن مبادرة الأمم المتحدة، لتحقيق الاستقرار في ليبيا».

وأضاف غوتسي وفقًا لـ«آكي» الإيطالية، أن مشاركة رئيسي النيجر محمد إيسوفو، وتشاد إدريس ديبي، ورئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج، في قمة الإثنين المقبل في باريس «مهمة جدًّا» للتعاون في منطقة الحدود الجنوبية لليبيا.

وتابع: «منطقة الحدود الجنوبية الليبية ضخمة وأساسية لطرق الهجرة من أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى نحو ساحل البحر المتوسط»، مستدركًا: «يمكن للفرنسيين فعل الكثير لمساعدتنا، وبشكل خاص بين النيجر ومالي».

وأوضح غوتسي أن «النتائج بدأت تلوح في الأفق على صعيد الهجرة في منطقة غرب البحر المتوسط»، مؤكدًا ضرورة السعي إلى «تعزيز التنسيق والعمل لتحرك الاتحاد الأوروبي، والمجتمع الدولي بشكل أعم ليكون الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة معًا في ليبيا».

وانتهى المسؤول الإيطالي قائلاً: «من المهم جدًّا التزام فرنسا بل وألمانيا أيضًا، التي كانت مع إيطاليا الدولة الأكثر تمويلاً لصندوق دعم ليبيا»، وكذلك «إسبانيا، التي يصب الأمر في مصلحتها، فضلاً عن كونها لاعبًا مهمًّا في هذه القضية».

اقرأ أيضًا: السراج يمثل ليبيا بالقمة الرباعية الأوروبية بباريس في 28 أغسطس

 

المزيد من بوابة الوسط