«عسكري صبراتة» يدين هجوم الفقهاء ويدعو إلى الإسراع في توحيد المؤسسة العسكرية

دان المجلس العسكري صبراتة «بأشد العبارات الهجوم الإرهابي البشع» الهجوم، الذي استهدف عسكريين متمركزين في بوابة الفقهاء، فجر اليوم الأربعاء، مشيرًا إلى أن المجلس «نبه في أكثر من مناسبة ماضية برصده تحركات مشبوهة لبقايا تنظيم داعش».

ودعا المجلس العسكري صبراتة في بيان مقتضب أصدره ليل الأربعاء إلى «الإسراع في توحيد المؤسسة العسكرية حتى تتمكن من جمع قواتها وتجد السبيل الصحيح لمكافحة هذا التنظيم وإنهاء وجوده في ليبيا إلى الأبد».

كما طالب المجلس «الجهات المسؤولة في البلاد إلى المسارعة لإنهاء الانقسامات الحالية وضرورة استمرار متابعة ما تبقى من هذا الورم السرطاني الخبيث المتمثل في تنظيم داعش».

من جانبه أكد مدير مستشفى «العافية» في مدينة هون ببلدية الجفرة، أبوبكر نصر، وصول عشرة جثامين لضحايا الهجوم على بوابة الفقهاء إلى المستشفى، الذين قُـتلوا جراء هجوم نفذه تنظيم «داعش» على البوابة صباح اليوم الأربعاء.

وأوضح نصر في تصريح إلى «بوابة الوسط» أن أغلب الضحايا الذي وصلوا إلى مستشفى العافية بهون «قُـتلوا رميًّا بالرصاص»، مشيرًا إلى أنهم وجدوا «آثار حروق» على بعض الجثث التي وصلت إلى المستشفى.

 

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط