ثلاثة ملفات تتصدر مباحثات السراج مع وزير الخارجية البريطاني في طرابلس

بحث رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، فائز السراج، مع وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون والوفد المرافق له عددًا من ملفات التعاون المشترك بين البلدين، والتي تصدرتها الملفات السياسية والأمنية والهجرة غير الشرعية، وفق ما نشره المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي عبر صفحته على موقع «فيسبوك».

جاء ذلك خلال استقبال السراج لوزير الخارجية البريطاني والوفد المرافق له، اليوم الأربعاء، بمقر المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني في العاصمة الليبية طرابلس التي وصلها صباح اليوم.

وقال المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي إن جونسون جدد في بداية اجتماعه مع السراج «دعم بريطانيا الكامل لجهود رئيس المجلس الرئاسي لتحقيق توافق بين أطراف المشهد السياسي في ليبيا»، وأبدى «استعداد بريطانيا لتقديم كل ما يطلب منها من مساعدة لتحقيق الاستقرار في ليبيا، كما أثنى على مبادرة السراج وخارطة الطريق المقدمة ونتائج لقاء باريس».

من جانبه رحب رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، فائز السراج، بزيارة الوزير البريطاني إلى ليبيا، مؤكدًا على عمق العلاقات التي تربط البلدين الصديقين، مشيرًا إلى «ضرورة متابعة ما تم الاتفاق عليه خلال زيارة جونسون إلى طرابلس في مايو الماضي، ويشمل التعاون في المجال الأمني ومجالات الصحة والتعليم والطاقة، وبرنامج المنح الدراسية لخريجي الجامعات والمعاهد الليبية في الجامعات والمؤسسات التعليمية البريطانية».

وأوضح المكتب الإعلامي أن اللقاء «تناول عددًا من الملفات السياسية والأمنية، إضافة إلى قضية الهجرة غير الشرعية»، مضيفًا أن السراج أكد تطلع حكومة الوفاق الوطني «إلى دعم الحكومة البريطانية للإسراع في رفع الحظر عن تسليح وتجهيز خفر السواحل وحرس الحدود؛ ليقوما بمهامهما بطريقة فعالة في مواجهة عصابات الاتجار بالبشر والتهريب بصفة عامة».

وحضر اللقاء من الجانب الليبي المفوض بوزارة الخارجية والتعاون الدولي في حكومة الوفاق الوطني محمد الطاهر سيالة، والمستشار السياسي لرئيس المجلس الرئاسي طاهر السني، والسفير البريطاني لدى ليبيا بيتر ميليت.

المزيد من بوابة الوسط