قزيط: هجوم الفقهاء الإرهابي يؤكد ضرورة توحيد «البنيان المرصوص» والجيش

أكد عضو مجلس الدولة عن مدينة مصراتة، بلقاسم قزيط، أن «الهجوم الإرهابي» على جنود الجيش الليبي في بوابة الفقهاء بمنطقة الجفرة دليل على ضرورة «توحيد البندقية في مواجهة الإرهاب»، مقدمًا التعازي إلى عائلات الضحايا من الجيش الليبي.

وقال قزيط في تصريح إلى لـ«بوابة الوسط» الأربعاء: «يجب أن تقاتل قوة البنيان المرصوص والجيش الليبي في صف واحد عدوهم المشترك (الإرهاب)».

وأضاف قزيط: «إن رهان البعض على جر هاتين القوتين الكبيرتين للتناحر والاقتتال هو رهان خاسر، بل إن الرهان الحقيقي هو اندماجهم في جيش وطني واحد يحمي كافة تراب الوطن».

من جانبه أكد عضو مجلس النواب عن مدينة الجفرة، إسماعيل الشريف، ما نشرته «بوابة الوسط» بشأن هجوم تنظيم «داعش» فجر الأربعاء على بوابة الفقهاء التابعة للقوات المسلحة الليبية.

وقال الشريف في تصريح إلى «بوابة الوسط» الأربعاء: «إن بقايا التنظيم هاجموا في ساعات الصباح الأولى بوابة الفقهاء، على الطريق بين سوكنة وسبها، وتبعد مسافة 80 كلم عن سوكنة و240 كلم عن سبها».

وأضاف الشريف أن المجموعة المسلحة حرقت جميع آليات العناصر المتواجدة بالبوابة، ثم فجرتها، مما أدى إلى مقتل 12 جنديًّا وإصابة واحد.

المزيد من بوابة الوسط