بلدي مصراتة يطالب جونسون بالضغط على رئاسة مجلس النواب لتطبيق الاتفاق السياسي

طالب مجلس مصراتة البلدي وزير الخارجية البريطاني، بوريس جونسون بأن تضغط حكومة بلاده على الأطراف المعرقِـلة لتطبيق الاتفاق السياسي، خصوصًا رئاسة مجلس النواب، «أو العمل على الدخول في عملية انتخابية عاجلة سواء عن طريق ما تنص عليه مسوَّدة الدستور بعد طرحها للاستفتاء وموافقة الشعب الليبي عليها، أو تبني مبادرة وطنية لانتخابات برلمانية ورئاسية مبكرة»، معربًا عن أمله أن تعمل الحكومة البريطانية مع المجتمع الدولي على توحيد الجهود الدولية تجاه ليبيا تحت مظلة الأمم المتحدة في تحقيق الاستقرار.

جونسون: الزيارة تأتي في إطار الاطلاع على رؤية قيادات مصراتة في كيفية تحريك العملية السياسية بما يخدم تحقيق الاستقرار السياسي والاقتصادي

وزار وزير الخارجية البريطاني بلدية مصراتة، الأربعاء، رفقة سفير بلاده لدى ليبيا بيتر ميلت والتقيا خلال الزيارة عميد البلدية محمد إشتيوي، بحضور ممثل عن التجمع السياسي لنواب مصراتة فتحي باشاغا، وممثل عن مجلس أعيان بلدية مصراتة للشورى والإصلاح مفتاح شتوان، إلى جانب الناطق باسم المجلس أسامة بادي، والعضوين عمر أبوليفة وهناء خضورة.

 

اقرأ أيضًا: جونسون يرفع العلم البريطاني داخل مقر السفارة في طرابلس

وقال جونسن خلال اللقاء: «إن الزيارة تأتي في إطار دعم الحكومة البريطانية الشعب الليبي، والاطلاع على رؤية قيادات المدينة في كيفية تحريك العملية السياسية بما يخدم سرعة تحقيق الاستقرار السياسي والاقتصادي للبلاد».

المحافظة على وحدة البلاد

وتابع: «ولأهمية مدينة مصراتة في مشاركتها الفاعلة مع باقي مكونات الشعب الليبي في تحقيق الوفاق، ودورها في المحافظة على وحدة البلاد، وللاعتقاد بأنَّ هناك فرصة مهمة متاحة لذلك، خصوصًا بعد تسلم غسان سلامة مهامه أخيرًا كمبعوث أممي إلى ليبيا، وعزم المجتمع الدولي والأمم المتحدة على إيجاد حل للملف الليبي».

ورحبت البلدية بزيارة وزير الخارجية البريطاني والوفد المرافق له، وأثنت على جهود بلاده في دعم الاتفاق السياسي، ومساندتها قوة «البنيان المرصوص» في القضاء على الإرهاب في سرت. كما أعربت عن إصرار المدينة «على بناء دولة مدنية، تحتكم للمؤسسات والقانون والتداول السلمي على السلطة، مجددة رفضها القاطع لمحاولات عسكرة الدولة، أو العودة للحكم الديكتاتوري»، وأشارت «إلى استيائها من التدخلات الإقليمية والخارجية في الشأن الليبي، ومسؤولية المجتمع الدولي تجاه كبح هذه التدخلات، وفقًا لقرارات مجلس الأمن الدولي».

ووصل وزير الخارجية البريطاني، بوريس جونسون، والوفد المرافق له العاصمة طرابلس، صباح الأربعاء، والتقى رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، فائز السراج، ورئيس المجلس الأعلى للدولة عبدالرحمن السويحلي.