«رويترز»: جماعة مسلحة في صبراتة تمنع قوارب المهاجرين من مغادرة ليبيا

أوردت وكالة أنباء «رويترز»، عن مصادر، أن جماعة مسلحة تمنع قوارب المهاجرين من الإبحار عبر البحر المتوسط من مدينة غرب طرابلس - مثلت نقطة انطلاق لمهربي البشر - ما سبب انخفاضًا مفاجئًا في أعداد المغادرين في الشهر الأخير.

ويلقي ذلك، وفق «رويترز»، ضوءًا جديدًا على التراجع الحاد في أعداد المهاجرين القادمين عبر إيطاليا، التي حلت محل المسار السابق عبر بحر إيجه كمبعث القلق الرئيسي لأوروبا في الأزمة.

وفي يوليو، هبطت أعداد مَن وصلوا من شمال أفريقيا إلى إيطاليا، وهو طريق الهجرة الرئيسي إلى أوروبا هذا العام، بأكثر من 50% عن أعدادهم في العام السابق، بل إن أعداد الوافدين في أغسطس إلى الآن، انخفضت بأقل من هذه النسبة، ويشهد شهرا يوليو وأغسطس ذروة حركة قوارب المهاجرين لأن أحوال الطقس تكون مواتية.

وذكرت مصادر في صبراتة (70 كيلومترًا غرب العاصمة) أن الانخفاض المفاجئ يرجع إلى ظهور قوة جديدة في المدينة المطلة على البحر، تمنع المهاجرين من المغادرة وتلجأ في معظم الأحيان لحبسهم.

وقال ناشط من المجتمع المدني من المدينة -طلب عدم نشر اسمه وفق «رويترز»- إن الجماعة الموجودة في صبراتة «تعمل على الأرض والشاطئ وتمنع مغادرة المهاجرين في قوارب صوب إيطاليا».

وأضاف مصدر ثانٍ من صبراتة يتابع أنشطة التهريب عن كثب، إن الجماعة تضم عدة مئات من «المدنيين ورجال الشرطة وشخصيات من الجيش». وقال إنها تشن «حملة قوية جدًّا»، أطلقها «زعيم سابق للمافيا».