زيدان علي زيدان: لا توجد مذكرة توقيف بحق والدي صادرة عن النائب العام

أكد زيدان علي زيدان نجل رئيس الوزراء السابق علي زيدان أنه لا توجد أي مذكرة توقيف بحق والده صادرة عن النائب العام في طرابلس، مشيرًا إلى أن محاميه موسى الدقالي الزنتاني أكد أكثر من مرة هذا الأمر.

وقال زيدان في مداخلة هاتفية مع قناة «ليبيا» الفضائية، مساء أمس الأحد، إن زيارة والده إلى طرابلس كانت «بترتيب من عضو من المؤتمر أو البرلمان وكان من ضمن الترتيبات أن يلتقي رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج، لكن تم خطفه على تمام الساعة الرابعة أو الخامسة من فندق فيكتوريا في طرابلس».

وأضاف أن السراج «لم يتواصل» مع العائلة حتى الآن، لكنه قال إنهم يأملون من السلطات الليبية أن تتدخل وتطلق سراحه «مراعاة لظروفه الصحية»، مشيرًا إلى أن «الوالد أعلن في أكثر من محل وأكثر من لقاء أنه مستعد أن يواجه القضاء الليبي للرد على أي شيء يدينه».

وحمل زيدان علي زيدان المسؤولية عن «خطف» والده إلى السلطات الليبية في طرابلس، مناشدًا المجتمع الدولي «بحلحلة الأمر» مقدمًا شكره لكل الشخصيات الليبية التي ساندت العائلة وتقف معها لحل الموضوع.

وتابع: «حتى الآن لا يوجد تواصل مع المجلس الرئاسي لكن نتوقع أن يتواصلوا معنا في أي وقت ولكننا نسعى لحل الموضوع»، لافتًا أن العائلة «تواصلت مع السفارات الفرنسية والألمانية والبريطانية والبعثة الأممية في تونس» بالخصوص.

ونفى زيدان علي زيدان، تواصل العائلة مع «خاطفي» والده، لكنه قال: «نحن نسعى إلى التواصل معهم لحل المشكلة»، مجددًا مناشدته للسلطات الليبية للتدخل «في أرع وقت ممكن» لحل الأمر ومراعاة لظروفه الصحية.

وكانت مصادر متطابقة أكدت لـ«بوابة الوسط»، الأحد الماضي، أن عناصر تابعة لـكتيبة «ثوار طرابلس» اقتادت رئيس الوزراء السابق علي زيدان من مقر إقامته بفندق فيكتوريا في العاصمة طرابلس إلى جهة غير معلومة، وأن قائد الكتيبة هيثم التاجوري باشر وفقًا للمصادر التحقيق معه، فيما قالت مصادر أخرى إن أمر القبض صادر عن النائب العام.

وأفاد أحد مرافقي رئيس الوزراء السابق علي زيدان «بوابة الوسط»، أمس السبت، بأن زيدان محتجز في مقر تابع لهيثم التاجوري الذي كان يوجد به فندق ونزريك بطرابلس، مشيرًا إلى أن مرافقي علي زيدان تحت الإقامة الجبرية حاليًا، وأن «زيدان» يُعاني من أزمة صحية و«حالته الصحية ليست جيدة»، محملاً المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني مسؤولية اختطافه.

وفي وقت سابق، ناشدت مسعودة السنوسي، زوجة علي زيدان، المجتمع الدولي المساعدة في إطلاقه، بعد احتجازه من قبل مجموعة مسلحة في العاصمة الليبية (طرابلس)، الأحد الماضي.

كما أبلغ محامي زيدان موسى الداقالي الزنتاني «بوابة الوسط»، الثلاثاء الماضي، أنه «لا يعرف شيئًا عن مصير موكله»، وأن «النائب العام نفى أن يكون هناك قرار بالقبض عليه أو منعه من السفر»، مشيرًا إلى تزايد القلق حول سلامة زيدان في ظل حالة النكران من قبل الجهات المعنية.

وأضاف الزنتاني أن عدم الإعلان عن مكان وجهة احتجاز رئيس الوزراء السابق «يثير القلق على سلامة زيدان». وقال إن مكتب النائب العام «اتصل بمدير أمن طرابلس لإبلاغه بأن زيدان ليس تحت التحقيق».

المزيد من بوابة الوسط