المحتفلون باليوم العالمي للتصوير في قورينا يبعثون برسالة إلى «يونيسكو»

بعث المصورون المحتفلون باليوم العالمي للتصوير في شحات المعروفة بقورينا، مدينة التاريخ والحضارة، برسالة إلى منظمة التربية والعلوم والثقافية التابعة للأمم المتحدة «يونيسكو» مفادها بأن الآثار ليست في خطر.

وأوضح أحد المصورين المشاركين نصر العنابي لـ«بوابة الوسط»، السبت، أن إحياء اليوم العالمي جرى بالأقورا المدخل الغربي للمدينة الأثرية في شحات تحت إشراف وتنظيم جمعية «سلفيوم» للتصوير ودعم مراقبة آثار شحات تحت شعار «قوريني موروث ثقافي علينا تقع مسؤولية المحافظة عليه».

وأضاف العنابي أن إحياء اليوم شارك به نادي بنغازي للدراجات النارية الكلاسيكية، وحشد من المصورين في الجبل الأخضر منهم سعيد العنابي وعلي الساعدي وحماد خليفة وحسن امداوي وعلي الشاعري وكريم المنصوري وحنان الوداوي، وآخرون من القنوات الفضائية الحاضرة.

وذكر أن المصورين اتفقوا على إحياء اليوم العالمي في المدن الخمس الليبية وهي شحات وصبراتة والخمس وطرابلس وغدامس؛ وذلك للتأكيد على «نزع صبغة الخطورة عن المواقع، ومساهمة المصورين في إبراز أهمية التراث وتشجيع الداخلين والخارجين، على السياحة من خلال نشر الصور للمواقع الأثرية».

المصور الشاب حماد الحاسي من جانبه عبر لـ«بوابة الوسط» عن مدى سعادة المشاركين في الاحتفال، وقال: «قضينا أوقاتًا جميلة ومفيدة عبر تبادل المعلومات حول التصوير الفوتوغرافي، والتعارف على الجدد المنخرطين بالمجال ذاته».

وأشار إلى أن الاحتفال باليوم العالمي للتصوير يساهم في «تغيير فكرة العالم عن ليبيا ومعرفة أن هناك مناشط لدى شبابها، خاصة حول المحافظة على تراث البلاد بعيدًا عن أجواء الحروب المعتادة».
ويوافق 19 من أغسطس كل عام اليوم العالمي للتصوير، حيث يلتقط المحتفلون صورًا من مختلف بقاع العالم تعكس طبيعة وثقافة البلدان المختلفة.