أحد مرافقي علي زيدان يروي لـ«بوابة الوسط» تفاصيل جديدة بشأن اختطافه

أفاد أحد مرافقي رئيس الوزراء السابق علي زيدان «بوابة الوسط»، بأن زيدان تم خطفه من قبل «كتيبة ثوار طرابلس»، وهو محتجز في مقر تابع لهيثم التاجوري الذي كان يوجد به فندق ونزريك بطرابلس.

المقر الذي يتحدث عنه المرافق هو أحد المقار التابعة لهيثم التاجوري، وهو محصن بالقوالب الأسمنتية ويجاور وزارة الخارجية وانفجرت بجانبه سيارة مفخخة العام الماضي، وأقيم في المكان الذي كان يوجد به فندق ونزريك قبل أن يقصف ويسوى بالأرض من قبل طائرات (ناتو) العام 2011.

وأشار المصدر إلى أن مرافقي علي زيدان تحت الإقامة الجبرية حاليًا، وأنه «زيدان» يُعاني من أزمة صحية و«حالته الصحية ليست جيدة»، محملاً المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني مسؤولية اختطافه.

اقرأ أيضًا: كتيبة «ثوار طرابلس» تعتقل علي زيدان

وفي وقت سابق، ناشدت مسعودة السنوسي، زوجة علي زيدان، المجتمع الدولي المساعدة في إطلاقه، بعد احتجازه من قبل مجموعة مسلحة في العاصمة الليبية (طرابلس)، الأحد الماضي.

وكانت مصادر متطابقة أكدت لـ«بوابة الوسط»، الأحد الماضي، أن عناصر تابعة لـكتيبة «ثوار طرابلس» اقتادت رئيس الوزراء السابق علي زيدان من مقر إقامته بأحد فنادق العاصمة طرابلس إلى جهة غير معلومة، وأن قائد الكتيبة هيثم التاجوري باشر وفقًا للمصادر التحقيق معه، فيما قالت مصادر أخرى إن أمر القبض صادر عن النائب العام.

وبينت المصادر أنه جرى اقتياد رئيس الوزراء السابق علي زيدان «من فندق فيكتوريا الكائن بشارع خالد بن الوليد بمنطقة الظهرة إلى جهة غير معلومة». كما أفاد نزلاء بالفندق «بوابة الوسط» بأنهم لم يلاحظوا أي حركة غير عادية بالفندق، مما يشير إلى أن الحادثة تمت بهدوء.

المزيد من بوابة الوسط