«إنقاذ التونسيين بالخارج» تتهم بلدها بالتقاعس عن استرجاع «أطفال الدواعش»

استنكر رئيس جمعية «إنقاذ التونسيين العالقين بالخارج»، محمد إقبال بن رجب، ما اعتبره «تقاعسًا» من الدولة التونسية في استرجاع 39 طفلاً تونسيًا متواجدين في السجون الليبية، فيما يُعرف بقضية «أطفال الدواعش».

بن رجب: 39 طفلاً تونسيًا متواجدون في السجون الليبية والدولة لا تحرك ساكنًا

وقال بن رجب، خلال ندوة صحفية أمس الجمعة وفق ما نقلت إذاعة «شمس إف إم»: «إن 39 طفلاً تونسيًا متواجدون في السجون الليبية والدولة لا تحرك ساكنًا ولا تسعى لاسترجاعهم»، وفق تعبيره.

وأوضح أن السلطات الليبية متعاونة في هذا الموضوع، مشيرًا إلى أنهم يريدون لفت انتباه السلطات والمنظمات الحقوقية الوطنية والعالمية لهذا الملف.

اقرأ أيضًا- «إنقاذ التونسيين بالخارج»: تواصلنا مع «قوة الردع» لاستعادة أطفال الدواعش المحتجزين بليبيا

وفي أبريل الماضي، كشف بن رجب، في تصريحات خاصة إلى «بوابة الوسط»، أنه تواصل مع أطراف من «قوة الردع» في معيتيقة، التي مكنته من قائمة بأسماء الأطفال أبناء «الدواعش» المحتجزين في ليبيا، مشيرًا إلى وعود تلقاها بتسهيل مهمة وفد الجمعية بليبيا، المقررة قريبًا لبحث استعادة هؤلاء الأطفال.

وقال بن رجب، ضمن تصريحه إلى «بوابة الوسط»، إن «هؤلاء الأطفال المحتجزين بسجن معيتيقة وجدوا أنفسهم في وضع لم يختاروه، وتجب إعادتهم».

المزيد من بوابة الوسط