«بلدي تاجوراء»: تواصلنا مع الجهات الأمنية حول خطف وقتل الطفل «وإلى هذه اللحظة لا صحة للجريمة»

قال المجلس البلدي تاجوراء إنه تواصل مع الجهات الأمنية حول خبر خطف ومقتل طفل قبل 5 أيام والعثور على جثته ليل الخميس، مضيفًا: «الخبر لا صحة له إلى هذه اللحظة، لحين التأكيد الرسمي من أي جهة أمنية مختصة».

ونشر المجلس البلدي تاجوراء بيانًا مقتضبًا على صفحة عميد البلدية بموقع «فيسبوك» مساء الجمعة قال فيه «إنه قام بمراسلة مصدر الخبر (مكتب التحري بوزارة الداخلية) عن صفحته بالفيسبوك ولم نتلقى أية ردود مما يضع المسؤولين على الصفحة تحت طائلة المساءلة القانونية».

وأضاف المجلس «خرجت علينا صفحة باسم مكتب التحري وزارة الداخلية والتي أكدت مديرية أمن طرابلس أنها لا تتبعها حيث نشرت خبر قتل طفل بعد طلب فدية مالية مقابل اطلاق سراحه نؤكد كمجلس بلدي إنه إلي هذه اللحظة وبعد تواصل مع الجهات الامنية هذا الخبر كاذب ولا صحة له».

وحاولت «بوابة الوسط» التواصل مع المسؤولين في وزارة الداخلية بحكومة الوفاق والأجهزة الأمنية في العاصمة طرابلس دون جدوى حيث لم يرد أي مسؤول على اتصالاتنا.

ونشر «مكتب التحري التابع لوزارة الداخلية» أمس الخميس على صفحته بموقع «فيسبوك» أن الإدارة الـعــامــة لـلـبـحـث الـجـنـائـي «عثرت على جثة الطفل معاذ عبدالله فرحات الذي خطف من قبل عصابات».

وأشار مكتب التحري إلى «أن الطفل جرى خطفه قبل أيام من طريق مستشفي القلب، وطالبوا أهله بدفع فدية مالية وقدرها 800 الف دينار وبعد عجز أسرته لدفع المبلغ قاموا بقتله بدم بارد».