قنصو يعلن وقفًا نهائيًّا لإطلاق النار وعودة مظاهر الحياة إلى طبيعتها في العجيلات

أعلن المفوض بوزارة الحكم المحلي في حكومة الوفاق الوطني بداد قنصو، اليوم الخميس، وقفًا «نهائيًّا» لإطلاق النار بين الأطراف المتنازعة في العجيلات، مؤكدًا عودة مظاهر الحياة إلى طبيعتها «وبشكل كامل» في المدينة، وفق ما نقلته «وكالة الأنباء الليبية» في طرابلس.

وكان قنصو وصل، في وقت سابق اليوم، إلى العجيلات، رفقة عضو مجلس النواب عن المنطقة عبدالمنعم بالكور، واجتمع مع رئيس المجلس التسييري لبلدة الجديدة، فتحي محمد الفهري، وأعيان البلدة ومدير أمن العجيلات ناجي الأطرش، لمناقشة سبل حل المشكلة القائمة في منطقة جنان عطية بضواحي العجيلات.

وقال قنصو لـ«وكالة الأنباء الليبية» في طرابلس مساء اليوم: «إن المدينة الآن تنعم بالأمن والسلام والاستقرار، وأنه ومن خلال تجوله بالمدينة لاحظ عودة كافة مظاهر الحياة إلى طبيعتها»، مشيرًا إلى «التجاوب الذي أبداه الجميع من أجل وقف الاقتتال وحقن الدماء وإنهاء مظاهر التسلح بالمدينة بشكل كامل».

وأوضح أنه «تم الاتفاق - بحضور عضوي مجلس النواب عن العجيلات والزاوية ورئيس المجلس المحلي وأعيان المدينة - على تشكيل لجنة لعلاج الجرحى وكذلك حصر الأضرار وتنظيم عودة النازحين من بيوتهم».

وأعرب قنصو عن سعادته بالوصول إلى هذا الاتفاق وعودة الحياة إلى طبيعتها للمدينة، مؤكدًا أن أهالي المدينة «ممتنون لهذه الجهود»، التي قال إنها «أثمرت عن وقف هذه الاشتباكات»، ووصف ذلك بأنه «نصر لليبيا ولمدينة العجيلات وللحكماء ولحكومة الوفاق الوطني».

المزيد من بوابة الوسط