صحة الوفاق: 9 ملايين دينار مخصصة للمبتورين قابل للزيادة حتى 40 مليونًا

قال وكيل وزارة الصحة لشؤون المستشفيات في حكومة الوفاق الوطني، الدكتور علي الزناتي، إن الوزارة تحصلت على مبلغ 6 ملايين لإرسال مبتورين وتركيب أطراف صناعية لهم في دولة التشيك، مؤكدًا أن هذا يشمل كل الليبيين في الحرب على الإرهاب و17 فبراير.

وأوضح الزناتي، في اتصال هاتفي مع «بوابة الوسط» الثلاثاء، أنه بصفته وكيل وزارة الصحة في المنطقة الشرقية قام بمحاولة المحافظة على حق المنطقة في حصتها، لأن شرق ليبيا به مرضى ومصابون فقدوا أطرافهم، مضيفًا: «وبذلك تحصلنا على فرصة لجميع جرحى الجيش في تشيكيا».

الزناتي: المبالغ خصصت على شكل وديعة موجودة الآن في جمهورية التشيك

كما أكد الزناتي أن المبلغ المرصود لعلاج المبتورين حتى الآن هو 9 ملايين دينار ولكنه قابل للزيادة، مبينًا أن المبالغ خصصت على شكل وديعة موجودة الآن في جمهورية التشيك.

وبيًّن أن وزارة الصحة تصدر غدًا قرارًا بتشكيل لجنة للإشراف على المبتورين، تضم 6 أشخاص 2 من الشرق و2 من الغرب و2 من الجنوب.

وذكر: «أنا أحاول أن أحافظ على الوفاق في تشكيل اللجان، وهذا ما قمت بتنفيذه أيضًا في اللجنة الطبية في الحج».

وأكد الزناتي أن المبلغ في جمهورية التشيك المخصص للمبتورين 9 ملايين، وهو قابل للزيادة حتى 40 مليون دينار دون وديعة، حسب تعبيره.

وأضاف: «قمنا بنشر الإعلان حتى يقوم كل المبتورين والمرضى بتسجيل أسمائهم للحصول على هذه الفرصة، ليتمكنوا من العلاج في الخارج على نفقة الدولة».

وفي السياق ذاته أوضح الزناتي أن وزارة الصحة أرسلت أيضا 18شخصًا للعلاج في الأردن على نفقة الحكومة، وهم جميعًا من شرق ليبيا ليتمكنوا في أقرب فرصة من بدء العلاج في الأردن.