اجتماع موسع بمقر المصرف المركزي في سبها لمناقشة أزمة السيولة بالجنوب

عقد بمقر مصرف ليبيا المركزي فرع سبها، اليوم الأربعاء، اجتماع موسع، خضض لمناقشة أزمة السيولة التي تشهدها المنطقة الجنوبية وإيجاد حلول لها قبل عيد الأضحى المبارك، بحضور مسؤولين محليين وماليين.

وضم الاجتماع كلا من مدير فرع المصرف المركزي في سبها عبدالكريم الشحاطي، وعميد بلدية سبها حامد الخيالي وعضو المجلس البلدي ولجنة أزمة السيولية ببلدية سبها غدفي أبوسعدة، ومديري فروع المصارف بالمنطقة الجنوبية (الصحاري والجمهوية والتجاري وشمال أفريقيا)، إضافة إلى مدير الغرفة التجارية بسبها منصور السريتي.

الاجتماع تطرق إلى مطالبة شركتي «ليبيانا» و«المدار» بإيداع أموالهما في المصارف

ومدير فرع مصرف ليبيا المركزي في سبها عبدالكريم الشحاطي لـ«بوابة الوسط» إن الاجتماع تطرق إلى مطالبة شركتي «ليبيانا» و«المدار» بإيداع أموالهما في المصارف، مشيرًا إلى توزيع نحو 25 مليون دينار على مصارف الجنوب كانت قد وصلت المصرف المركزي في سبها قبل أيام لتخفيف العبء عن المواطنين.

أسباب أزمة السيولة في الجنوب
ونوه الشحاطي إلى أن هناك مبلغًا مخصصًا للمنطقة الجنوبية بقيمة 40 مليون دينار، لدى المصرف المركزي في البيضاء، ستصل إلى المنطقة خلال الأيام المقبلة لتوزيعها على المصارف التجارية بالجنوب، كما نوه إلى أن هناك شحنة أخرى لدى مصرف ليبيا المركزي في طرابلس، مخصصة للجنوب دون أن يحدد قيمتها.

وأضاف أن هناك «شحًا في السيولة على مستوى ليبيا في الوقت الحاضر»، منبهًا إلى أن «المبالغ التي تصل الجنوب لا تكفي لسد احتياجات المواطنين» في الجنوب، كما أن «عدم إيداع التجار النقود بالصارف التجارية زاد من أزمة نقص السيولة».

وأشار مدير فرع المصرف المركزي في سبها إلى أن أزمة السيولة في المنطقة ستحل إذا أقدم التجار على إيداع أموالهم في المصارف التجارية، مبينًا أن 25 مليون دينار وزعت على المصارف ذهبت جميعها للتجار عن طريق عمليات الشراء التي يقوم بها المواطنون دون أن يعود منها دينار واحد للمصارف.

وأعرب الشحاطي عن أمله في أن يبادر رجال الأعمال والتجار في المنطقة الجنوبية إلى إيداع أموالهم في المصارف «ولو بشكل جزئي» للمساهمة في الحد من أزمة السيولة وتخفيف الأعباء عن المواطنين.

تشكيل لجنة مشتركة
من جهته، أوضح عضو المجلس البلدي سبها غدفي أبوسعدة، لـ«بوابة الوسط»، أن المجتمعين اتفقوا على تشكيل لجنة مشتركة من البلدية والمصارف لمتابعة الإيداعات المالية من شركتي «ليبيانا» و«المدار» بالمصارف التجارية في سبها، مبينًا أنه سيتم تخصيص الصرف من هذه الإيداعات لشركة النظافة والمياه ومركز سبها الطبي لأنها جهات لها الأولية نظرًا لأنها تقدم خدمات يومية للمواطنين وتحتاج إلى مصروفات طارئة.

الاجتماع ناقش أيضًا ملف فتح اعتمادات لخمس شركات لتوريد الأضاحي

وذكر أبوسعدة أن الاجتماع ناقش أيضًا ملف فتح اعتمادات لخمس شركات لتوريد الأضاحي، مؤكدًا الاتفاق على مراسلة وزارة الاقتصاد لتزويدهم بأسماء الشركات وأرقامها لمتابعة وصول الأضاحي للجنوب وبيعها للمواطنين حسب السعر المتفق عليه، مشيرًا إلى أن تلك الشركات «ليست من المنطقة الجنوبية».

ودعا عضو المجلس البلدي سبها أعضاء مجلس النواب عن المنطقة الجنوبية إلى متابعة هذا الملف من أجل المساهمة في مساعدة المواطنين في المنطقة للحصول على أضحيات رخيصة.

يشار إلى أن مصارف الجنوب عامة تعاني من نقص حاد في السيولة النقدية التي إن توفرت بالمصارف لا تكفي لسد احتياجات المواطنين الذين يشتكون من انخفاض سقف السحب النقدي في ظل ارتفاع الأسعار.

المزيد من بوابة الوسط