السراج يلتقي وفدًا من قبيلة العواقير في تونس

التقى رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، فائز السراج، بمقر إقامته في تونس العاصمة وفدًا من مشايخ وأعيان وشباب قبيلة العواقير في إطار اللقاءات للتشاور مع فعاليات المجتمع الليبي، على أن يكون الاجتماع المقبل في العاصمة طرابلس.

وتعرف السراج خلال الاجتماع، الاثنين، على المشاكل والمختنقات التي تواجه المرافق الخدمية بمدينة بنغازي ومدن الشرق الليبي، وما تحتاجه من متطلبات عاجلة تمس حياة المواطنين اليومية، وفقًا لحكومة الوفاق الوطني.

وأكد استعداد حكومة الوفاق الوطني لتقديم كل الخدمات لبنغازي بشكل خاص ولكل مدن الشرق بشكل عام، موضحًا أنه يجب العمل على مسارين مترافقين، تقديم الخدمات العاجلة التي لا تنتظر والمضي في إعادة إعمار بنغازي وهو مشروع وطني متعدد الأوجه يأخذ استكماله وقتًا أطول.

ودعا خلال الاجتماع إلى وضع آليات للتواصل المباشر وإيصال الخدمات إلى مدن الشرق كافة قائلاً: «إن هذا حق الليبيين جميعًا وليس منة أو جميلاً من أحد». وأوضح أن اللامركزية هي النهج الذي تعتمده الحكومة، مشيرًا إلى أن البلديات تمثل واقع بيئتها الاجتماعية وتتحسس احتياجات مواطنيها مباشرة وبتفصيل لا يتوفر لغيرها.

وعلى صعيد آخر تحدث السراج مع الحضور عن تطورات الوضع السياسي وقدم لمحة عن خارطة الطريق التي طرحها.

من جانبهم أكد عدد من أعضاء الوفد دعمهم الكامل لمفهوم الدولة المدنية الديمقراطية، دولة المؤسسات والقانون، ودعمهم للمصالحة الوطنية التي تراعي جبر الضرر وتطبيق العدالة الانتقالية وتوحيد مؤسسات الدولة السيادية، وفي مقدمتها المؤسسة العسكرية على أن تكون تحت سلطة مدنية تنفيذية.

وأبدى مشايخ وأعيان وشباب وفد قبيلة العواقير تأييدهم مسودة الدستور، معتبرين أن هذه المسودة هي أفضل الممكن وتمثل مخرجًا من الأزمة وخطوة في الاتجاه الصحيح، كما تفهم الوفد موقف حكومة الوفاق مما يروج له البعض من وجود قرارات تمس انتهاك للسيادة، حيث جرى تفنيد هذه الانتهامات والتأكيد على أن الحفاظ على سيادة الدولة أساس لا يمكن التهاون فيه، وأن طلب الدعم والمساعدة من الدول الصديقة لا يتعارض مع ذلك.

المزيد من بوابة الوسط