السراج يطلع السبسي على تفاصيل خارطة الطريق ونتائج لقاء باريس

أطلع رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج، الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي، على تفاصيل خارطة الطريق التي طرحها قبل أسابيع، ونتائج لقاء باريس الذي جمعه مع القائد العام للجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر برعاية الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في 25 يوليو الماضي.

ووصل السراج، صباح اليوم الاثنين، على رأس وفد رفيع المستوى إلى العاصمة التونسية في زيارة رسمية تندرج في إطار التشاور المستمر بين البلدين، بحسب ما نقلته صفحة رئاسة الجمهورية التونسية على موقع «فيسبوك».

ونوه رئيس المجلس الرئاسي خلال اللقاء إلى «علاقات الأخوة والجيرة والتعاون المتميزة التي تجمع الشعبين الشقيقين»، مستعرضًا آخر تطورات الوضع السياسي في ليبيا وتفاصيل خارطة الطريق التي قدمها لإيجاد أرضية مشتركة للوصول إلى وضع أكثر استقرارًا بعد أن وصلت العملية السياسية إلى طريق مسدود.

كما بحث السراج مع الرئيس التونسي نتائج اللقاء الذي جمعه في باريس يوم 25 يوليو الماضي بالمشير خليفة حفتر، إضافة إلى بقية اللقاءات مع الأطراف السياسية والفعاليات الاجتماعية الليبية التي أكدت جميعها أنه لا بديل عن الاتفاق السياسي كمنطلق وأرضية لأي تسوية سياسية مقبلة، مضيفًا أنه «يتعين على الأطراف المنبثقة من هذا الاتفاق الاضطلاع بمسؤولياتها لتحقيق تقدم في العملية السياسية».

وأعرب رئيس المجلس الرئاسي عن تقديره لتونس، رئاسة وحكومة وشعبًا، على ما قدمته من دعم لحكومة الوفاق الوطني، مثمنًا عاليًا المبادرة التونسية لإيجاد حل توافقي للأزمة الليبية وجهودها المستمرة لتقريب وجهات النظر بين كل الفرقاء.

وقالت رئاسة الجمهورية التونسية إن اللقاء تطرق أيضًا إلى عدد من المواضيع التي تهم علاقات التعاون بين البلدين في مختلف المجالات، لاسيما الاقتصادية والأمنية وسبل تطويرها وتنميتها بما يعود بالخير والفائدة على الشعبين الشقيقين.

المزيد من بوابة الوسط