تحقيقات إيطالية تثبت تورط سفينة إغاثة ألمانية مع مهربين في ليبيا

كشفت التحقيقات الإيطالية حول تورط بعض منظمات الإغاثة مع شبكات تهريب المهاجرين في ليبيا، تعاون سفينة تابعة لمنظمة إغاثة ألمانية مع مهربين، وفق ما أوردت «ذا تايمز».

وذكرت الجريدة البريطانية أن الشرطة الإيطالية زرعت عناصر لها على متن سفن تابعة لمنظمة «انقذوا الأطفال» (Save the Children)، وسفينة ألمانية أخرى ووضع أجهزة للتصنت في قمرة القيادة وأجهزة التليفون، لإثبات تواصل بعض منظمات الإغاثة الإنسانية مع مهربي البشر في ليبيا.

وتوصلت التحريات التي استمرت عامًا كاملاً إلى تورط سفينة الإغاثة «يوفنتا» (Iuventa)، وهي تابعة لمنظمة تعمل من مدينة برلين الألمانية مع المهربين في ليبيا، وذكرت أنها تفادت دخول الموانئ الإيطالية وتحدت السلطات البحرية الإيطالية علانية.

طاقم سفينة «يوفنتا» جر ثلاث مراكب خشبية نحو ليبيا ثم تركها ليحصل عليها مهربي المهاجرين

وذكرت «ذا تايمز» أن القاضي الإيطالي إيمانويل تشيرسوسيمو أمر باحتجاز السفينة، وأظهرت الصور والتقارير بحوزته أن طاقم سفينة «يوفنتا» تعاون مع مهربي البشر.

واعتمدت التحقيقات بخصوص السفينة الألمانية على معلومات من رجل شرطة متخفٍ، عمل على متن سفينة للإنقاذ والبحث تابعة لمنظمة «انقذوا الأطفال»، إذ شهد في يونيو الماضي عملية إنقاذ قام خلالها طاقم سفينة «يوفنتا» بجر ثلاثة مراكب خشبية نحو ليبيا؛ حيث تم تركها ليحصل عليها مهربو المهاجرين.

وشهد أيضًا «لقاءات بين مهربين وأعضاء من فريق السفينة وعناصر من خفر السواحل الليبي، الذين لم يتخذوا أي إجراءات لوقف المهربين قبل هروبهم»، وفق الجريدة.

وسجلت أجهزة التصنت على السفينة الألمانية محادثات لأفراد طاقم السفينة أوضحوا خلالها ترددهم ورفضهم التعاون مع المحققين الإيطاليين. وقال قائد السفينة في إحدى المحادثات: «لن نقدم أي صور يظهر بها أشخاص ممن يقودون سفن المهاجرين حتى لا يتم القبض عليهم».

وقال القاضي إن «ذلك يعارض القانون الإيطالي القاضي بتعطيل وتدمير قوارب الهجرة غير الشرعية». وشوهدت القوارب نفسها تحمل مزيد المهاجرين في البحر المتوسط.

المزيد من بوابة الوسط