«الكهرباء» تكشف أسباب طرح الأحمال وتدعو المواطنين لسداد التزاماتهم المالية

كشف الناطق باسم الشركة العامة للكهرباء، المهندس أحمد مصطفى حسين، أربعة أسباب لطرح الأحمال على الشبكة العامة للكهرباء، داعيًا المواطنين إلى سداد ما عليهم من التزامات تجاه الشركة، كما طالب الجهات العامة والخاصة بالتعاون مع الشركة حتى تتمكَّن من الإيفاء بالتزلماتها لتوفير الطاقة.

وجاء حديث المهندس أحمد مصطفى حسين، خلال مؤتمر صحفي، عقده ظهر اليوم الخميس، في قاعة الإدارة العامة للتحكم بمقر الشركة العامة للكهرباء الرئيسي في منطقة بوابة الجبس بالعاصمة طرابلس بحضور عدد من مراسلي الصحف والقنوات التلفزيونية، نشرت تفاصيله صفحة الشركة على موقع «فيسبوك».

وعرض حسين خلال المؤتمر الصحفي الوضع الحالي للشبكة الكهربائية في مختلف مناطق البلاد، مؤكدًا حرص الشركة العامة للكهرباء على وضع المواطن في صورة الوضع الحالي للشبكة الكهربائية، والجهود التي تبذَل في هذا المجال.

وأكد أن زيادة ساعات طرح الأحمال خلال هذه الفترة «كانت نتيجة ارتفاع ملحوظ في درجات الحرارة» و«زيادة الطلب على الطاقة»، بالإضافة إلى «توقف الوحدة الرابعة بمحطة الزاوية المزدوجة مع مولد البخار الخاص بها بقدرة 220 ميغاوات».

وأضاف الناطق باسم الشركة العامة للكهرباء أن «الاعتداءات المتكررة على مشغلي محطات التحويل والتوصيلات غير الشرعية أدت إلى زيادة الأحمال، وتسببت في ضرر كبير في الكوابل والمحولات» الناقلة للتيار.

وتطرق حسين، خلال حديثه، إلى جهود الشركة التي قال «إنها تهدف إلى التقليل من العجز وساعات طرح الأحمال» موضحًا أن هناك «اتصالات مكثفة واجتماعات على مستوى الإدارة العليا من أجل العدالة في طرح الأحمال».

وأشار أيضًا إلى أن هناك جهودًا تبذَل من أجل «إدخال وحدات إنتاجية» جديدة للشبكة العامة «مثل دخول الوحدة الأولى لمشروع الخمس الاستعجالي بقدرة 250 ميغاوات» الذي توقَّع «دخولها خلال الساعات المقبلة» إلى الشبكة العامة، بالإضافة إلى «دخول وحدة بخارية في محطة الزاوية المزدوجة بقدرة 130 ميغاوات» التي توقَّع دخولها أيضًا على الشبكة العامة في الأيام المقبلة.

كما أكد المهندس أحمد مصطفى حسين، في المؤتمر الصحفي، تواصل الجهود والعمل على قدم وساق من أجل عودة الشركات الأجنبية لاستكمال المشاريع المتوقفة، بالإضافة إلى قرب استكمال مشروع محطة أوباري، التي قال إنها «ستنتج طاقة كهربائية بقدرة 640 ميغاوات لحل مشاكل المنطقة الجنوبية بشكل نهائي».

وبشأن خط الغاز المغذي لمحطة كهرباء السرير، أكد حسين أنه «تم التفاوض مع الشركة المنفذة لاستكمال المشروع ليوفر طاقة كهربائية في حدود 500 ميغاوات»، منوهًا إلى الحملات الموسعة التي يقوم بها أفراد الصيانة بالشركة التي تشمل تنظيف العوازل بمختلف المناطق لتجنب برنامج الفصولات التي تحدث أثناء ارتفاع نسبة الرطوبة.

وفي ختام المؤتمر الصحفي دعا الناطق باسم الشركة العامة للكهرباء، المواطنين إلى سداد ما عليهم من التزامات مالية حتى تفي الشركة بالتزاماتها لتوفير المعدات الخاصة بأعمال الصيانة ومعدات محطات التحويل.

كما طالب المهندس أحمد مصطفى حسين الجهات العامة والخاصة والمحال التجارية وأصحاب الحِرف الصناعية والقيمين على المساجد بضرورة إطفاء الأدوات الكهربائية بعد الدوام الرسمي والمكيفات والسخانات والإنارة الزائدة عن الحاجة والاكتفاء بما هو ضروري فقط حفاظًا على سلامة الشبكة الكهربائية وتقليل العجز وساعات طرح الأحمال.