انطلاق ورشة عمل حول المحافظة على الموروث الثقافي في غدامس

انطلقت، اليوم الثلاثاء، بالمركز الثقافي في مدينة غدامس غرب ليبيا فعاليات ورشة العمل حول المحافظة على الموروث الثقافي تحت عنوان «التعدي على الموروث الثقافي ما بين الجريمة وفقدان الهوية»، بحضور عميد بلدية غدامس ونائب رئيس الهيئة العامة للسياحة ولفيف من المهتمين بالآثار والموروث الثقافي.

وقال فاضل سالم أحد المشرفين على تنظيم الورشة لـ«بوابة الوسط» إن الورشة تهدف إلى تدريب عدد من عناصر الشرطة السياحية التابعين لفروع الشرطة السياحية في ليبيا، مشيرًا إلى أن عدد المشاركين في الورشة بلغ 40 مشاركًا، وتستمر على مدى يومين متتاليين.

وأوضح سالم أن الورشة تأتي ضمن استراتيجية مركز الأبحاث والدراسات الأثرية بجامعة عمر المختار بالتعاون مع جامعة أوبرلين الأميركية والبعثة الأميركية الأثرية العاملة في ليبيا منذ سبعينات القرن الماضي للمحافظة على الموروث الثقافي.

وأضاف أن اليوم الأول للورشة تضمن أربع جلسات في الجزء النظري وجلستين تدريبيتين كتطبيق عملي، وبين أن الجلسات تمحورت حول التعريف بالموروث الثقافي وأنماطه ودوره في المحافظة على الهوية المحلية والتنمية الاقتصادية.

أشار سالم إلى أن المحاضرين ناقشوا موضوع النهب والإتجار غير المشروع بالممتلكات الثقافية والموروث الثقافي في القانون الليبي، فيما نظم المشاركون وبإشراف المدربين في الفترة المسائية تطبيقًا عمليًا حول إعداد التقارير المبدئية للممتلكات الثقافية المضبوطة وتوثيق مسرح الجريمة.

كلمات مفتاحية