طلبة وموظفو وأعضاء هيئة التدريس بجامعة سبها يستنكرون اغتيال عميد كلية القانون

استنكر أعضاء هيئة التدريس والموظفون وطلبة كلية القانون بجامعة سبها، خلال وفقة نظموها اليوم الأربعاء، أمام مقر الإدارة العامة للجامعة حادثة اغتيال عميد الكلية الأستاذ الدكتور علي محمد أبوغرارة، الذي اغتاله مجهولون قبل أيام وسط مدينة سبها.

وعبر المشاركون في بيان أصدروه عن إدانتهم لهذا «العمل الإجرامي الغاشم»، موجهين لومهم إلى الجهات المختصة جراء «تهاونها وتقاعسها عن القيام بواجباتها في حماية الأطر الجامعية التي عانت كثيرًا من سوء الأوضاع الأمنية، سواء في داخل أو خارج المؤسسات التعليمية».

وأعربوا عن خيبة أملهم في أنهم «لم يلتمسوا أي ردة فعل أو اهتمام من جانبها تجاه الجريمة النكراء»، محملين المسؤولية التامة والكاملة للجريمة للجهات المختصة حتى يتم الوصول إلى الجناة وتقديمهم للعدالة.

وتقدم المشاركون في الوقفة بعميق المواساة وأحر التعازي إلى أسرة الدكتور علي أبوغرارة، مؤكدين أن كلية القانون بجامعة سبها «فقدت عميدها وتتألم لذلك».

يشار إلى أن مجهولين اغتالوا الأسبوع الماضي عميد كلية القانون بجامعة سبها الدكتور علي أبوغرارة عند جزيرة فندق أفريقيا وسط سبها، ولم تعرف دوافع الحادث.