موسى فرج: هذه أهم الملفات التي نوقشت في اجتماع لاهاي

كشف عضو المجلس الأعلى للدولة ورئيس لجنة تعديل الاتفاق السياسي موسى فرج عن أهم الملفات التي نوقشت في اجتماع لاهاي، الذي قال إنه عقد بدعوة من وزير خارجية هولندا.

وأشار فرج، في تصريح إلى وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء، إلى أن وزير خارجية هولندا وجّه دعوة لرئيس المجلس الأعلى للدولة، ورئيس مجلس النواب، بالإضافة إلى رؤساء لجنة تعديل الاتفاق السياسي، لافتًا إلى أن الرئيسين لم يحضرا الاجتماعات التي شارك فيها 9 أعضاء من مجلس النواب برئاسة خليفة الدغاري.

وأضاف فرج أن الجلسات كانت على مدى يومين في لاهاي، وبحضور وزير خارجية هولندا، حيث تحدثوا خلالها عن تعديل الاتفاق السياسي ومنها تقليص المجلس الرئاسي إلى ثلاثة أعضاء والإسراع بتشكيل لجنة مكونة من 5 أعضاء لمجلس النواب و5 لأعضاء مجلس الدولة للنظر في الهيئة التأسيسية لصياغة مشروع الدستور وتوحيد المؤسسة العسكرية تحت سلطة مدنية.

وأكد موسى أن «مجلس النواب لديه خلافات داخلية ونحن في مجلس الدولة لم نعرقل أي جهة وأن مجلس النواب هو من طالب بتعديل الاتفاق السياسي»، مشيرًا إلى أن «تكون هذه التعديلات تحت معايير ومبادئ وفق القانون، ودولة ديمقراطية وفق الصلاحيات لكل جهة».

وذكر عضو المجلس الأعلى للدولة أن «خارطة الطريق التي تقدم بها رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج ليست في وقتها»، معتبرًا أنها «قد تزيد من تعقيد المشهد في البلاد، نظرًا لأن الشارع غير مستعد لمرحلة الانتخابات».

وأشار إلى أن «الوضع في ليبيا حاليًا لا يمكن أن تجري فيه انتخابات، وبشكل خاص في المناطق التي تسيطر عليها قوة عسكرية قاسية، وأن هناك مسائل لابد أن تؤخذ بعين الاعتبار، كالوضع السياسي في البلاد، والاستقرار الأمني، وتوفر حرية الفرد».

المزيد من بوابة الوسط