الحراك الوطني لشباب من مصراتة يطالب «السراج» بالاستقالة

طالب الحراك الوطني لشباب من مصراتة رئيس المجلس الرئاسي، فائز السراج، بأن يفي بالالتزامات التي قطعها على نفسه أو يقدم استقالته، مشيرين إلى أن المبادرة التي أعلنها السراج «لا ترتقي لمستوى معاناة المواطنين»، وأعربوا عن استغرابهم «من دعوته للانتخابات قبل إعادة الاستقرار والأمن لكل ربوع البلاد وقبل الاستفتاء على الدستور».

وأصدر الحراك الوطني لشباب من مصراتة بيانًا، فجر الثلاثاء، أعلنوا فيه رفضهم «لهذه المبادرة، التي تعزز استمرار المعاناة في ليبيا وتضرب روح التوافق، كما نستهجن ما جاء في كلمة السيد السراج من قفز على التضحيات الجسام واستغلالها في مآرب خاصة».

وأشار الحراك الوطني لشباب من مصراتة إلى أن «السلطة التشريعية المنتخبة في ليبيا هي المعنية بتقديم الحلول والمبادرات، ونجدد دعوتنا لأعضاء مجلس النواب المقاطعين للالتحقاق بأعمالهم من أجل إنهاء الانقسام السياسي».

ولفت الحراك الوطني لشباب من مصراتة إلى أن «اجتثاث الإرهاب وإعادة الاستقرار وفرض هيبة الدولة ودعم وتعزيز المؤسسات العسكرية والأمنية المهيكلة والقادرة هو السبيل الوحيد لإعادة ليبيا ونهوضها»
.

ودعا الحراك الوطني لشباب من مصراتة المجلس الرئاسي «للالتفات لمعاناة المواطن بشكل عاجل، والوفاء بالالتزامات التي قطعها على نفسه، أو تقديم استقالته، وإعلان فشله بإدارة البلاد».

وقدم رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج، السبت، خارطة طريق للخروج من الأزمة الليبية الراهنة، وفقًا لمبادئ عامة ورؤيته للمرحلة، تضمنت إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية مشتركة في شهر مارس 2018، وإعلان وقف جميع أعمال القتال، إلا ما يخص مكافحة الإرهاب. كما اشتملت على تشكيل لجان مشتركة من مجلسي النواب والدولة للبدء في دمج مؤسسات الدولة المنقسمة، وضمان توفير الخدمات للمواطنين، وفصل الصراع السياسي عن توفير هذه الخدمات.

 

المزيد من بوابة الوسط