الذوادي: اجتماع البلديات بصبراتة غير رسمي ونسعى لتوحيدها في جسم واحد

تستضيف بلدية صبراتة الاجتماع الرسمي الأول لكافة بلديات ليبيا والمزمع عقده بمركب «تليل» السياحي، خلال يومي 23 و24 الجاري، تحت شعار «توحيد الرؤى والأهداف من أجل ليبيا».

وقال عميد ببلدية صبراتة حسين الذوادي لـ«بوابة الوسط» إن ممثلين عن 60 بلدية من مختلف أنحاء ليبيا سيحضرون الاجتماع، الذي وجّهت الدعوة إليه عبر كافة طرق التواصل المتوفرة من مراسلات رسمية ووسائل الإعلام المرئية والمسموعة، بالإضافة إلى الصفحة الرسمية لبلدية صبراتة على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» وعن طريق رابطة المجالس البلدية والاتصالات المباشرة، مضيفًا أن اللجنة التنظيمية تعمل على الإعداد والتجهيز لهذا الاجتماع بالصورة المطلوبة كما ستقوم بتوفير الإقامة والإعاشة الأزمة لعمداء وأعضاء البلديات خلال فترة الاجتماع.

ونفى الذوادي وجود علاقة بين الاجتماع ووزارة الحكم المحلي لحكومة الوفاق الوطني، كما أنه لا يعتبر جهة موازية لأي جهة رسمية، لافتًا إلى أنّ الجهات الرسمية أثبتت فشلها في حل مشاكل البلديات، منوهًا بأن الاجتماع لتوحيد كافة البلديات في جسم قوي واحد تحت اسم «الرابطة الوطنية للمجالس البلدية».

وعن مدى الصلاحيات الموجودة لدى بلدية صبراتة للدعوة لمثل هذا الاجتماع قال الذوادي: «هذا الاجتماع يعتبر الأول رسميًا ولكن سبق أن قمنا بعقد بعض الاجتماعات منها الاجتماع الذي تم في مسلاتة خلال مايو الماضي»، متابعًا أن «هذا الاجتماع كان مقررًا أن يتم في شهر يوليو 2016 في إمساعد ولكن نظرًا لوجود بعض العقبات في تلك الفترة وعدم إمكانية بعض البلديات من الذهاب إلى إمساعد تم تأجيله».

وأشار إلى أنّ الاجتماع والإعلان من خلاله عن «الرابطة الوطنية للمجالس البلدية»، هي محاولة للضغط على الجهات الرسمية والمنظمات الدولية التي لها علاقة مباشرة بالشأن الليبي لاعتماد لائحة الرسوم البلدية والمتعلقة بالرسوم والإيرادات لكل بلدية والتي لازالت الحكومة تعرقلها، لافتًا إلى تقديم مذكرة كاملة بالخصوص للمجلس الرئاسي سيتم من خلالها الاستغناء عن جزء من ميزانية الدولة حسب اللائحة المشتركة والقوانين.

وأضاف أن ميزانية الاجتماع بالكامل لا علاقة لها بمؤسسات الدولة الرسمية أو الميزانية الرسمية للبلدية، بل «هي نتيجة تعاون الكثيرين من الخيرين ورجال الأعمال لتقريب وجهات النظر بين كافة المدن الليبية المتناحرة والمتصارعة فمجرد التوافق بين مدينة مصراتة والزنتان أو مصراتة وتاورغاء أو الزاوية وورشفانة هو في حد ذاته أكبر مكافأة وإنجاز وطموح لهؤلاء الداعمين»، على حد قوله.

المزيد من بوابة الوسط