إطلاق النفير ضد مخلفات الحرب والخارجين عن القانون في بنغازي

بعد تحرير مدينة بنغازي، فرغت الأجهزة المعنية في المدينة للتعاطي مع «مخلفات الحرب»، وخلال عمليات التمشيط جرى اكتشاف مقابر جماعية، ولقى جنديان حتفهما أحدهما من أفراد إدارة الشرطة والسجون العسكرية، كما عثر على رفاة رئيس عرفاء عبدالله محمد بورويص وشقيقه، وألقي القبض على سيدة تواجدت في منطقة العمليات العسكرية، وعثر على جثة متحللة، وسقط تشكيل عصابي بينهم ضابط، وعثر على جثة عند شاطئ منطقة الصابري.

لمطالعة العدد 86 من جريدة «الوسط» اضغط هنا

وأثبتت تلك المناشط إصرار الأجهزة المعنية على تطهير المدينة من كل جذور الشر، وعدم التهاون مع الخارجين عن القانون والمخالفين، فخلال عمليات تمشيط عثرت غرفة عمليات القوات الخاصة على ثلاثة مقابر جماعية بمنطقة الصابري في مدينة بنغازي شرق البلاد، وقال مسؤولون عسكريون بغرفة عمليات القوات الخاصة لـ«الوسط»، الأحد، إن إحدى المقابر عثر عليها على شاطئ البحر، كما عثر على مقبرتين في مدرستين بمنطقة الصابري.وفي السياق ذاته قال رئيس جمعية «الهلال الأحمر» الليبي فرع بنغازي، قيس الفاخري، لـ«الوسط»، الأحد، إن بلاغا ورد إليهم من قبل غرفة العمليات حول وجود ثلاث مقابر جماعية بمنطقة الصابري. وأوضح الفاخري أن المقبرة الأولى على شاطئ البحر وتضم حوالي ثلاثة قبور، بينما تضم إحدى المقابر بمدرسة القومية مايقارب عن عشرة قبور، وتضم المقبرة الأخرى بمدرسة فاطمة الزهراء حوالي 15 قبرا.

أدلة جنائية
وأشار الفاخري إلى أن الهلال الأحمر الليبي «غير مخول بفتح المقابر الجماعية إلا بعد حضور اللجنة المختصة، مكتملة من نيابة عامة وأدلة جنائية وطب شرعي والجهات المختصة التي تتكون منها اللجنة، بحسب التعليمات الواردة إلينا»، مؤكدا أن اللجنة على «علم كامل بالمقابر التي تلقينا بلاغات بخصوصها، وستتخذ الإجراءات اللازمة لفتحها وأخذ العينات للتعرف على هوية أصحاب الجثامين ودفنها في المقابر الرسمية».

قيس الفاخري: «فريق البحث عن الجثث تلقى بلاغا يفيد بوجود جثة بدأت في التحلل على شاطئ منطقة الصابري»

وتلى ذلك انتشال فريق البحث عن الجثث بالهلال الأحمر الليبي فرع بنغازي، الأحد، جثة مجهولة الهوية من شاطئ منطقة الصابري في مدينة بنغازي شرق البلاد.

وقال رئيس جمعية «الهلال الأحمر» الليبي فرع بنغازي، قيس الفاخري، لـ«الوسط»، إن فريق البحث عن الجثث تلقى بلاغا يفيد بوجود جثة بدأت في التحلل على شاطئ منطقة الصابري. وأشار الفاخري إلى أن الهلال الأحمر تلقى بلاغا آخر يفيد بوجود رفات شخص مجهول بمنبى قيد الإنشاء في المنطقة، وفور انتقالهم إلى عين المكان عثر على الجمجمة بالمبنى، بينما باقي الجثة عثر عليها بمكان المصعد في المبنى ويصعب الوصول إليها، وجرى إرجاء التعامل معها لوقت لاحق.

وذكر الفاخري أنه جرى نقل الجثة والجمجمة إلى مركز بنغازي الطبي لاتخاذ الإجراءات اللازمة حيالهما، منوها إلى أن الهلال الأحمر تعامل مع ثلاث بلاغات عن وجود مقابر جماعية بمنطقة الصابري، وأبلغ اللجنة المختصة بفتح المقابر وأخذ العينات ونقل الجثث إلى المقابر الرسمية.

لغم أرضي
وعلى الصعيد ذاته انفجر لغم أرضي في منطقة الصابري، أودى بحياة «يوسف المغربي» أحد أفراد إدارة الشرطة والسجون العسكرية. وقال مسؤول مكتب الإعلام بالشرطة العسكرية، معتم الحواز، في تصريحات إلى «الوسط» السبت، إن المغربي كان رفقة عناصر إدارة الشرطة والسجون العسكرية بمنطقة الصابري أثناء القيام بواجبهم، فانفجر لغم أرضي أرداه قتيلا على الفور.وأوضح الحواز أن «شهيد الواجب دفن بعد أن جرى نقل جثمانة إلى مركز بنغازي الطبي لاتخاذ الإجراءات اللازمة حياله»، لافتا إلى أن عناصر الشرطة العسكرية يتمركزون في نقاط عسكرية بمناطق العمليات العسكرية لضبطها، لتقديم الدعم للقوات المسلحة الليبية.

من جانبه أكد الناطق باسم القوات الخاصة، العقيد ميلود الزوي، العثور على رفاة رئيس عرفاء عبدالله محمد بورويص التابع للكتيبة «21 صاعقة» ورفاة شقيقه بمنطقة الصابري في مدينة بنغازي، شرق البلاد. وقال الزوي لـ«الوسط»، السبت، إن «التنظيمات الإرهابية» صفتهما داخل منزلهما، ثم دمرت المنزل عليهما في نهاية العام 2014، مشيرا إلى أنه تم إخراج الرفات وجرى نقلها إلى مركز بنغازي الطبي لاتخاذ الإجراءات اللازمة ودفنها.

الزوي: «قوات الجيش أخرجت رفات خمسة جنود في وقت سابق، بينهم رفات الجندي سليمان الحوتي الذي اشتهر بمقولة: خلو فيها شرف»

ولفت الزوي إلى أن قوات الجيش أخرجت رفات خمسة جنود في وقت سابق، بينهم رفات الجندي سليمان الحوتي الذي اشتهر بمقولة «خلو فيها شرف».

ويوم الجمعة كشف الزوي عن أن قواته ضبطت سيدة تواجدت في منطقة العمليات العسكرية بسيدي اخريبيش في المدينة، موضحا أنه جرى تسليم السيدة إلى الجهات المختصة، واتخاذ الإجراءات اللازمة حيالها لبدء التحقيق معها والوقوف على أسباب تواجدها في منطقة العمليات العسكرية. وأضاف أن قواتهم ووحدات الجيش الليبي عاملت السيدة بشكل حسن، مشيرا إلى تسليمها إلى ذويها بعد انتهاء الإجراءات اللازمة حيالها، على حد قوله.

جثة متحللة
إلى ذلك، عثر جنود القوات الخاصة، على جثة سيدة متحللة داخل مستشفى الجمهورية، في مدينة بنغازي، وقال الناطق باسم القوات الخاصة، لـ«الوسط» الجمعة، إن القوات أثناء تمشيط المستشفي عثرت على جثة السيدة، مشيرا إلى أن القوات لم تتوغل داخل المستشفى تحسبا لوجود ألغام أرضية أو عبوات ناسفة، لافتا إلى أن التنظيمات الإرهابية كانت تتمركز بمستشفى الجمهورية.

وأضاف الزوي أنه «تم إبلاغ الجهات المختصة بالدخول إلى منطقة الصابري بعد انتهاء عمليات التمشيط من قبل صنف الهندسة العسكرية، لنقل الجثة إلى مركز بنغازي الطبي، واتخاذ الإجراءات اللازمة، والتعرف على هويتها».وكانت القوات الخاصة والوحدات المساندة لها فرضت سيطرتها على مستشفى الجمهورية، والفندق البلدي، وفندق النوران، وشارع التحاليل، وشارع بالة، وحمام الرملي، في مدينة بنغازي الخميس.

فيما كشف مسؤول مكتب الإعلام بقسم البحث الجنائي بنغازي، وليد العرفي، عن تفاصيل القبض على تشكيل عصابي بينهم ضابط، تورطوا في سرقة 65 سيارة من مدينة بنغازي. وقال العرفي لـ«الوسط»، الجمعة، إن قسم البحث الجنائي بنغازي ألقى القبض على تسعة أشخاص بالتعاون مع قسم البحث الجنائي أجدابيا، بينهم ضابط، وشخص مصري الجنسية، بتهمة سرقة 65 سيارة من بنغازي.

العرفي: «هناك أشخاصًا آخرين متورطين مع هذه العصابة في العاصمة طرابلس»

65 سيارة
وأوضح العرفي أن هناك أشخاصا آخرين متورطين مع هذه العصابة في العاصمة طرابلس، وبمدن أخرى غرب البلاد، مؤكدا أن المقبوض عليهم «اعترفوا بسرقة 65 سيارة، وتمت إحالتهم إلى النيابة العامة ومنها إلى سجن الكويفية».

وأضاف العرفي أنه تم ضبط خمس من السيارات المسروقة بحوزة الموقوفين، كما عثر بحوزتهم على آلة حديثة لطبع مفاتيح السيارات تم استيرادها من إيطاليا، بالإضافة إلى 16 ألف دينار ليبي.

في الوقت ذاته، أكد مسؤول مكتب الإعلام بالشرطة العسكرية في بنغازي معتصم الحواز أنهم تمكنوا من ضبط شخص قام بسرقة أحد منازل منطقة منطقة الصابري.

وقال الحواز لـ«الوسط»، إن المقبوض عليه تمكن من الدخول إلى منطقة الصابري «وسرق مبلغا ماليا وشاشة تلفاز من أحد المنازل، فجرى ضبطه في بوابة الشرطة العسكرية داخل منطقة العمليات العسكرية».وأوضح الحواز أنه جرى التحقيق معه وبعد اعترافه بالسرقة أحيل إلى الجهات المختصة لاتخاذ الإجراءات اللازمة والقانونية حياله، مؤكدا أن الشرطة العسكرية «لن تتهاون مع الخارجين عن القانون والمخالفين داخل مناطق العمليات العسكرية مدنيين أو عسكريين على حد سواء».

تحريات الصاعقة
من جانبه، قال آمر التحريات بالقوات الخاصة «الصاعقة»، مرعي الحوتي، إن صنف الهندسة العسكرية فكك أكثر من 8 مساطر جاهزة للتفجير في محيط النوران وخلف الفندق البلدي.

وأضاف الحوتي لـ«الوسط» الاثنين أن وحدة تحريات الصاعقة ألقت القبض على أحد عناصر تنظيم «داعش» مصري الجنسية حاول الخروج من منطقة خريبيش.

الحوتي: «وحدة تحريات الصاعقة ألقت القبض على أحد عناصر تنظيم داعش مصري الجنسية»

وكان رئيس مجلس إدارة «مؤسسة لا للألغام ومخلفات الحرب»، خالد الغزالي، جدد التنبيه على أن المناطق المحررة في مدينة بنغازي «لا تزال خطيرة على حياة المواطنين»، مؤكدا أن المؤسسة تواصل جهودها في تفكيك المفخخات والملاغم في محوري الصابري وسوق الحوت.

لمطالعة العدد 86 من جريدة «الوسط» اضغط هنا

على الصعيد ذاته، توفي الجندي إبراهيم التاباوي، الأحد، متأثرا بجراحه التي أصيب بها خلال مواجهات سيدي خريبيش بمدينة بنغازي اليومين الماضيين.

وقالت مصادر عسكرية وطبية متطابقة لـ«الوسط» الأحد إن التاباوي أحد جنود السرايا المساندة للقوات الخاصة، أصيب بشظايا مقذوف في مواجهات سيدي خريبيش مع التنظيمات الإرهابية.