الاتفاق على تشكيل مجموعات عمل لتنظيم انتقال مجلس النواب إلى بنغازي

اتفق كل من رئيس ديوان مجلس النواب عبدالله المصري، وعميد بلدية بنغازي المستشار عبدالرحمن العبار، على تشكيل مجموعات عمل تتولى مهمة تنظيم عملية انتقال مجلس النواب إلى مدينة بنغازي.

وجاء إعلان الاتفاق خلال مؤتمر صحفي عقده كل من المصري والعبار عقب لقائهما، اليوم الأربعاء، في مدينة بنغازي، والذي خصص «لبحث سُبل العمل لإعادة توطين مجلس النواب بمدينة بنغازي المقر الدائم لمجلس النواب وفق ما نص عليه الدستور»، بحسب ما نشرته صفحة بلدية بنغازي على موقع «فيسبوك».

وقال عميد بلدية بنغازي المستشار عبدالرحمن العبار خلال المؤتمر الصحفي، إنه ناقش مع رئيس ديوان مجلس النواب عبدالله المصري «جملة من النقاط والترتيبات اللازمة لضمان أن يكون الانتقال بشكل منظم وسلس تفاديًا لحدوث أي إرباك لهذه المؤسسة التشريعية الهامة».

وأضاف أنه «تم الاتفاق على تشكيل مجموعات عمل لمباشرة تهيئة هذا الانتقال من حيث إيجاد مقرات مناسبة للإدارات التابعة لمجلس النواب ومكان مناسب لعقد جلسات مجلس النواب»، موضحًا أن الأمر «ربما يتطلب الانتقال على الطبيعة لزيارة عدة مواقع والاطلاع عليها وضمان جاهزيتها من جميع الجوانب وتجهيزها».

من جهته قال رئيس ديوان مجلس النواب، عبدالله المصري، إنه ناقش مع عميد بلدية بنغازي «كافة الجوانب المتعلقة بانتقال مجلس النواب إلى بنغازي المقر الدائم للمجلس وفق ما أقره الدستور الليبي»، مشيرًا إلى أن عميد بلدية بنغازي أبدى ترحيبه وتعاونه مع المجلس في هذا الشأن.

وأكد المصري الاتفاق مع عميد بلدية بنغازي «على تشكيل مجموعات عمل تتولى مهمة تنظيم الانتقال بشكل منظم وسلس»، منوهًا إلى أنه سيتوجه «لزيارة عدة مقرات للوقوف على جاهزيتها تمهيدًا لنقل الإدارات التابعة لمجلس النواب أولاً وبانتظار صدور قرار من مجلس النواب لنقل جلسات المجلس إلى مدينة بنغازي».

وهنأ المصري خلال كلمته بالمؤتمر الصحفي الشعب الليبي «بالنصر العظيم الذي تحقق بفضل القوات المسلحة والقوة المساندة من شباب المناطق»، لافتًا إلى أنه لاحظ «عودة الحياة الطبيعية لمدينة بنغازي وعودة الأمن والأمان والاستقرار».

وقدم رئيس ديوان مجلس النواب عبدالله المصري الشكر لمدينة طبرق على استضافتها لمجلس النواب لأكثر من ثلاث سنوات، مؤكدًا أنها قدمت كل التعاون والمساعدة لمجلس النواب وأعضاء المجلس.

المزيد من بوابة الوسط