عقيلة صالح يعلق على لقاء لاهاي وينفي تجاوز لجنة الحوار

علق رئيس مجلس النواب المستشار عقيلة صالح على اللقاء الذي عقده ممثلون عن مجلسي النواب والدولة في مدينة لاهاي الهولندية أمس الأحد، نافيًا أن يكون اللقاء الذي نوقش خلاله تقريب وجهات النظر بشأن التعديلات المرتقبة على الاتفاق السياسي تجاوزًا للجنة الحوار السياسي لمجلس النواب.

وقال عقيلة، في تصريحات نشرها موقع مجلس النواب اليوم الاثنين، إن زيارة وفد مجلس النواب إلى لاهاي جاءت بناء على دعوة موجة من وزارة الخارجية الهولندية إلى رئيس مجلس النواب رفقة وفد من أعضاء المجلس.

وأوضح عقيلة في تصريحه أن مجلس النواب شكل وفدًا من الأعضاء لزيارة هولندا بعد اعتذاره عن الزيارة بسبب الحظر المفروض على شخصه من قبل الاتحاد الأوروبي، مبينًا أن مهمة وفد المجلس تمثلت في الاستماع للجانب الهولندي وإيضاح وجهة نظر مجلس النواب فيما يتعلق بالحوار السياسي المتمثلة فيما أقره المجلس من ثوابت وطنية، نافيًا أن يكون اللقاء تجاوزًا للجنة الحوار المشكلة من قبل مجلس النواب.

وجدد عقيلة في تصريحه الدعوة لأعضاء مجلس النواب لحضور الجلسات وتحملهم مسؤوليتهم القانونية والأخلاقية باستيفاء الاستحقاقات وفق جدول الأعمال الذي يتضمن تعديل لائحة المجلس وإعادة تشكيل لجانه ومناقشة كيفية انتقال المجلس إلى مدينة بنغازي، بالإضافة إلى مناقشة عدة قوانين، منها قانون الميزانية وقانون الشرطة.

وكان ممثلون عن مجلسي النواب والدولة قد وصلا إلى مدينة لاهاي الهولندية، الجمعة الماضي؛ لإجراء جولة حوار بدعوة من الحكومة الهولندية، لمحاولة تذليل عقبات تعترض تطبيق اتفاق الصخيرات الذي تشكلت بموجبه حكومة الوفاق الوطني برئاسة فائز السراج.

وعقد الوفدان أمس الأحد لقاء لمناقشة تقريب وجهات النظر والتوافق في الآراء للاتفاق على أي تعديلات للاتفاق السياسي مع مراعاة عامل الوقت وذلك برعاية مبعوث الأمم المتحدة غسان سلامة، وفق بيان مشترك صدر عقب اللقاء.

وأضاف البيان أن اللجنتين اتفقتا على إعادة هيكلة المجلس الرئاسي وتحديد اختصاصاته بحيث يتم تقليصه إلى رئيس ونائبين وأن يكون منفصلاً عن الحكومة ورئاستها، إضافة إلى تشكيل لجنة 5+5 من المجلسين، لصياغة تصور بشأن العودة إلى الشرعية الدستورية.