«الليبي للإعلام وحرية الرأي» يدين تكفير «أوقاف الموقتة» للمذهب الأباضي

أصدر المركز الليبي للإعلام وحرية التعبير بيانًا، أمس الأحد، أعلن فيه «استياءه» من فتوى الهيئة العامة للأوقاف التابعة للحكومة الموقتة بتكفير المذهب الأباضي.

وقال المركز في بيانه: «تابع المركز الليبي للإعلام وحرية التعبير باستياء تنامي الخطاب التكفيري، بعد صدور فتوى عن الهيئة العامة للأوقاف التابعة للحكومة الموقتة بتكفير المذهب الأباضي.

إذ يعلن المركز رفضه وإدانته الشديدة لهذا الخطاب، والذي يعد مساسًا بوحدة وسلامة نسيج الوطن، ويهدد مبدأ التعايش السلمي ويسيء لشريحة من أبناء هذا البلد. معتبرًا أن هذا الخطاب جريمة خطيرة تندرج تحت طائلة الإرهاب، وأن دعاوى التكفير والعنف فكر دخيل لا يعبر عن الفهم الصحيح لمقاصد الدين الحنيف ولا الهوية الإسلامية الليبية.

كما يحذر المركز الحكومة الليبية الموقتة والمؤسسات الدينية التابعة لها بتوخي الحذر في المساس بالشرائح الواسعة لأبناء الوطن وعقيدتهم، مما يؤثر على الأمن القومي وينشر الفتن والصرعات، وهو ما يخالف نصوص القوانين الليبية.

ويناشد المركز الليبي للإعلام وحرية التعبير السلطات الليبية كافة اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة اتجاه المنابر والمؤسسات الدينية التي تصدر وتروج لمثل هذه الفتاوى، التي تمثل اعتداءً واضحًا على حق المواطنة وحقوق الإنسان.

وأخيرًا يُحمل المركز المسؤولية الأخلاقية والجنائية عن أمن وسلامة أتباع المذهب الأباضي في ليبيا للحكومة الموقتة، وهيئة الأوقاف التابعة لها، مناشدًا المدافعين كافة عن الحقوق والحريات سرعة التحرك، لرصد أي انتهاك يحدث بالخصوص وتوثيقة وتقديمه للرأي العام.