شعيب: مبادرة لاهاي انحراف عن المسار الأساسي وتشويش عليه

اعتبر النائب الأول لرئيس مجلس النواب الليبي امحمد شعيب ما يجري في لاهاي بشأن تعديل اتفاق «الصخيرات» انحرافًا عن المسار السياسي للاتفاق وتشويشًا عليه، على حد قوله، داعيًا المبعوث الأممي إلى ليبيا إلى الاحتجاج على ذلك.

وقال شعيب، في تصريح إلى «بوابة الوسط» الجمعة: «لقد انخرط مجلس النواب في الحوار السياسي برعاية الأمم المتحدة عبر بعثتها ولمدة ما يقرب من عامين وكلل ذلك الجهد الوطني والدولي بالوصول إلى توقيع الاتفاق السياسي في شهر ديسمبر 2015، ومازلنا ننتظر والعالم أيضًا جولات أخرى من الحوار لاستكمال الحوار والوصول إلى أعلى درجات التوافق الوطني».

وأضاف: «وعندما اتفق الكل على وجوب إجراء بعض التعديلات على الوثيقة كان المقصود بذلك أن يتم بنفس الآليات السابقة أي عن طريق وبرعاية الأمم المتحدة، وليس تحت مظلة دولة واحدة، وعليه فإنني أجد مبادرة دولة هولندا انحرافًا عن المسار الأساسي وتشويشًا له وأهيب بالمبعوث الدولي الاحتجاج على ذلك لما فيه من خروج عن القرارات الدولية».

واستغرب النائب الأول لرئيس البرلمان امحمد شعيب «موافقة أعضاء المجلس على مشاركتهم في ذلك بمن فيهم أعضاء في لجنة الحوار التي شكلت للبدء في الحوار الأصلي زيادة على ما قرار تشكيل الوفد من عيوب»، مهيبًا بـ«بعض الشخصيات التي تشارك أيضًا التركيز على المسار الأساسي وألا يزيدوا من تعقيد المشهد.. هذه دعوة للمراجعة».

المزيد من بوابة الوسط