بالصور: تفاصيل تطهير حي الصابري في بنغازي

كشف الناطق باسم القوات الخاصة، العقيد ميلود الزوي لـ«بوابة الوسط»، تفاصيل العملية العسكرية التي نفذتها القوات الخاصة على مدار اليومين الماضيين لتحرير منطقة الصابري في مدينة بنغازي، وأطلق عليها اسم «فضل الشهيد احتفاءً بجهود آمر تحريات القوات الخاصة الرائد فضل الحاسي، وشهداء القوات الخاصة الذين قضوا في حربهم على الإرهاب والتطرف».

وقال الزوي في تصريح خاص، اليوم الخميس، إن العمليات العسكرية قادها آمر القوات الخاصة العميد ونيس بوخمادة شخصيًا خلال يومين متواصلين، موضحًا أن القوات الخاصة والوحدات المساندة لها شنت هجومًا كاسحًا صباح الأربعاء من محور البحر، وفرضت سيطرتها على فندق «ريجنسي» والسوق العام ومصرف الوحدة وشارع الخطوط في منطقة الصابري، وحتى جزيرة دوران مستشفى الجمهورية.

وأضاف قائلًا إن وحدات الجيش القادمة من محور سوق الحوت فرضت سيطرتها على منارة بنغازي وما حولها من مبانٍ قريبة، والتحمت مع القوات القادمة من محور اللثامة محور البحر الصابري، وسرعان ما تم تطهير المنازل والمواقع التي تتخذها التنظيمات الإرهابية مواقع تمركز ومبيت ومستشفيات ميدانية.

وأكد الزوي مقتل أكثر من خمسة أشخاص من عناصر التنظيمات الإرهابية في العملية العسكرية أمس الأربعاء، بالإضافة إلى إلقاء القبض على 17 إرهابيًا بينهم تونسي وجزائري و3 عائلات كانت متواجدة في منطقة الصابري، سلموا جميعًا إلى الجهات المختصة لاتخاذ الإجراءات اللازمة حيالهم.

وأشار الزوي إلى أن القوات الخاصة ووحدات الجيش صادرت عددًا من الآليات والسيارات المسلحة والعربات العسكرية، التي سُرقت من معسكرات القوات الخاصة أواخر العام 2014 إبان سيطرة التنظيمات الإرهابية على مدينة بنغازي، فضلًا عن قيام صنف الهندسة العسكرية بعمليات تمشيط واسعة بمناطق السيطرة.

وأضاف أن التنظيمات الإرهابية انهارت منذ سيطرة القوات الخاصة ووحدات الجيش على مقر شركة الملاحة والنادي الليبي، ومدرسة فاطمة الزهراء في منطقة الصابري بمدينة بنغازي، وباتت المعركة محسومة مع مقاومة بعض الجيوب بالمنطقة، مؤكدًا أن العمليات العسكرية لا تزال مستمرة في ثلاثة مواقع فقط، وهي سوق الجريد وسيدي خريبيش ومستشفى الجمهورية، وجارٍ التعامل مع تلك المواقع من قبل القوات الخاصة ووحدات الجيش الليبي الأخرى البحرية والبرية.

المزيد من بوابة الوسط