الرعيض: لا نعترف بلجنة حوار «النواب» ونطالب بإعادة تشكيلها

أعلن عضو مجلس النواب عن مدينة مصراتة، محمد الرعيض، رفضه لجنة الحوار التي شكلها المجلس، للنظر في تعديل الاتفاق السياسي، مشددًا على ضرورة إعادة تشكيلها وفق نصاب قانوني داخل المجلس.

وقال الرعيض، في تصريح إلى وكالة الأنباء الإيطالية «آكي» اليوم الأربعاء، إن «الاتفاق السياسي يحتاج إلى بعض التعديلات من خلال تشكيل لجنة من قبل مجلس النواب ولجنة من المجلس الأعلى للدولة»، لكنه أضاف: «إن اللجنة التي شُـكِّلت من قبل مجلس النواب لا نعترف بها، ولابد أن يتم إعادة تشكيل اللجنة بنصاب قانوني وبحضور 101 من أعضاء مجلس النواب».

وكان مكتب رئاسة مجلس النواب، قد أصدر في 23 أبريل الماضي قراره رقم (2) لسنة 2017 بشأن تشكيل لجنة الحوار السياسي، الذي أقر فيه أعضاء لجنة الحوار التي تضم في عضويتها 24 نائبًا ستمثل المجلس في الحوار السياسي. وشدد على ضرورة أن تتقيد اللجنة بما سماه «ثوابت الحوار السياسي المنصوص عليها بموجب قرار مجلس النواب رقم (4) لسنة 2017».

لكن عضو مجلس النواب عن مصراتة تمسك بضرورة إعادة تشكيل اللجنة وقال: «نطالب مجلس النواب بأن يتم عقد جلسة لتعيين لجنة جديدة لتعديل الاتفاق السياسي».

وكان الرعيض ضمن وفد من مدينة مصراتة ضم 16 شخصية سياسية ورجال أعمال وأعيان زار القاهرة مطلع الأسبوع الجاري بدعوة من رئيس اللجنة الوطنية المصرية المعنية بليبيا برئاسة رئيس أركان حرب القوات المسلحة الفريق محمود حجازي للحديث حول الأزمة الليبية.

وأكد الرعيض لوكالة «آكي» أن اللقاء الذي من المقرر أن يجمع عددًا من أعيان مدينتي مصراتة وبنغازي، سينعقد «بعد أسبوعين أو ثلاثة في القاهرة، وبرعاية اللجنة المصرية المعنية بليبيا بهدف المصالحة بين المنطقتين الشرقية والغربية».

وأوضح عضو مجلس النواب عن مصراتة محمد الرعيض أن «الوفد طالب خلال حديثه مع حجازي أن يتم توحيد المؤسسات العسكرية والمدنية في البلاد، وأن تكون جميع المصالحات تحت مظلة الاتفاق السياسي».