قوة الردع تؤكد سيطرتها على الوضع في مطار معيتيقة وعودة حركة الطيران

أكدت قوة الردع الخاصة أن الوضع في مطار معيتيقة «تحت السيطرة» و«عودة لحركة الطيران»، مشيرة إلى القبض على «أغلب المجرمين» الذين قالت إنهم «كانوا وراء الخروقات الأمنية بالمطار ومحيطه»، بحسب بيان نشرته عبر صفحتها على موقع «فيسبوك» اليوم الأربعاء.

وشنت قوّة الردع الخاصة التي تتخذ من مطار معيتيقة شرق طرابلس مقرًّا لها، حملة ضد من وصفهم بـ«الخارجين عن القانون»، بعد مقتل 4 أشخاص وإصابة 15 آخرين نتيجة سقوط قذيفة عشوائية على أحد المصايف قبالة المطار؛ مما أدى إلى توقف الرحلات الجوية، بحسب مصدر أمني.

وقدمت قوة الردع الخاصة في بيانها التعزية إلى قتلاها الذين قضوا جراء ما سمته «الاشتباكات ضدّ قوى الشّر والإجرام والعابثين بأمن وأمان المواطن ومقدرات وممتلكات الدولة»، وخصت بالذكر أحد عناصرها «عبدالسلام عمار سالم الدرهوبي».

ودعت قوة الردع في بيانها الليبيين إلى الوقوف معها «صفًا واحدًا وبكافة الوسائل لاستكمال مسيرة النضال والوصول بهذا الوطن العظيم إلى بر الأمان».

وتفقد المفوض بوزارة الداخلية المفوض في حكومة الوفاق الوطني الدكتور العارف الخوجة، ظهر اليوم الأربعاء، مطار معيتيقة الدولي للوقوف على الحالة الأمنية داخل المطار عقب الاشتباكات التي شهدتها المنطقة المحيطة بالمطار.

وأكد الخوجة خلال جولته أنه جار العمل على تجهيز المطار لإعادة استئناف الرحلات الدولية والمحلية وإرجاعه للعمل بشكل اعتيادي، بحسب ما نشرته صفحة وزارة الداخلية الليبية على «فيسبوك».

المزيد من بوابة الوسط