لقاء بين أعيان بنغازي ومصراتة قريبًا في القاهرة

أكد عضو مجلس النواب عن مدينة مصراتة، محمد الرعيض، أن هناك لقاءً سيجمع قريبًا بين أعيان مدينتي مصراتة وبنغازي، تحت رعاية اللجنة المصرية المعنية بليبيا بهدف تحقيق المصالحة بين المنطقتين الشرقية والغربية.

وقال الرعيض في حوار تنشره «جريدة الوسط»، غدًا الخميس، إن وفد مدينة مصراتة الذي التقى رئيس اللجنة الوطنية المصرية المعنية بليبيا الفريق محمود حجازي الأحد الماضي في القاهرة طالب خلال حديثه مع الفريق حجازي بـ«توحيد المؤسسات العسكرية والمدنية في البلاد، وأن تكون جميع المصالحات تحت مظلة الاتفاق السياسي».

المرحلة الثالثة من اللقاءات ستكون بين عسكريين من مصراتة وبنغازي لبحث توحيد المؤسسة العسكرية

وأكد الرعيض الذي يرأس الاتحاد العام لغرف التجارة والصناعة حرص مصر على العمل على حل الأزمة الليبية والخروج من الانسداد السياسي، وتحدث عن مساعٍ واتصالات لعقد لقاءات ستجرى في القاهرة بهذا الخصوص.

وأوضح الرعيض أن هذه اللقاءات ستبدأ في القاهرة بين أعيان وشيوخ مصراتة وبنغازي كمرحلة أولى، مشيرًا إلى أنه سيتم خلال الأيام المقبلة إرسال أسماء الشيوخ والأعيان، لتتسع الدائرة بعدها بعقد لقاءات بين شيوخ وأعيان الأقاليم الليبية الثلاثة.

وأضاف أن المرحلة الثالثة من تلك اللقاءات ستكون بين عسكريين من مصراتة وبنغازي، ثم بين عسكريين من الأقاليم الثلاثة كمحاولة لإيجاد حل لتوحيد المؤسسة العسكرية الليبية.

وحول مسار العملية السياسية أشار الرعيض إلى مساعٍ تهدف إلى عقد جلسة في مجلس النواب لتشكيل لجنة للتفاوض مع مجلس الدولة وإجراء التعديلات اللازمة على الاتفاق السياسي قبل نهاية العام.

أما بخصوص اتفاق الصخيرات قال إنه لا يوجد أي بديل له حتى الآن، والحل الوحيد هو التعديل والوصول إلى صيغة توافقية، حيث لا يمكن إجراء أي انتخابات في الفترة الحالية.

المزيد من بوابة الوسط