ليبيا في الصحافة العربية (الاثنين 3 يوليو 2017)

تابعت الصحف العربية الصادرة اليوم الاثنين المستجدات الأخيرة على الساحة الليبية، خاصة الاستعدادت لإعلان تحرير مدينة بنغازي.

استعدادات إعلان تحرير بنغازي
البداية مع جريدة «الشرق الأوسط» اللندنية التي تناولت في تقرير يحمل عنوان «حفتر يستعد لإعلان تحرير بنغازي... ومقتل 44 من قواته» الاستعدادات لإعلان تحرير مدينة بنغازي في شرق ليبيا، حيث عين المشير خليفة حفتر القائد العام للجيش الوطني الليبي آمرًا لمنطقة بنغازي العسكرية، فيما تقول قوات الجيش الوطني إنها تخوض المعركة النهائية لحسم السيطرة على آخر معاقل الجماعات الإرهابية في المدينة.

وتناول التقرير قرار الإحصائية الرسمية لعدد جنود الجيش الوطني الذي لقوا حتفهم خلال الشهر الماضي في معارك ضد «جهاديين» ببنغازي، إضافة إلى آخر المستجدات والعمليات العسكرية التي تشهدها المدينة في منطقتي الصابري وسوق الحوت.

وتطرقت الجريدة إلى اللقاء الأول الذي جمع الفريق محمود حجازي رئيس أركان حرب الجيش المصري ورئيس اللجنة المصرية المعنية بالأزمة الليبية، ووفدًا من الشخصيات السياسية الليبية الفاعلة وأعيان ورجال الأعمال من مدينة مصراتة برئاسة أبو القاسم أقزيط عضو المجلس الأعلى للدولة.

وفي تقرير آخر بعنوان «إيطاليا تطالب أوروبا باستقبال مراكب المهاجرين»، تحدثت جريدة «الشرق الأوسط» اللندنية عن أزمة الهجرة غير الشرعية عبر ليبيا إلى أوروبا في ضوء مطالبة وزير الداخلية الإيطالي، ماكرو مينيتي، للدول الأوروبية بفتح موانئها للمراكب التي تنقذ المهاجرين لتخفيف العبء عن روما، وذلك قبيل اجتماع في باريس مع نظيره الفرنسي جيرار كولومب والألماني توماس دي مزيير، والمفوض الأوروبي لشؤون اللاجئين ديمتري أفراموبولوس.

ونقلت الجريدة عن مينيتي قوله إن روما ستمارس ضغوطًا من أجل الوصول إلى طريقة تسمح بتقديم طلبات اللجوء من إيطاليا إلى ليبيا، بحيث يتم نقل أولئك الذين يحصلون على هذا الحق بشكل آمن إلى أوروبا، موضحًا أنه «ينبغي أن نميز قبل أن ينطلقوا (عبر المتوسط) بين هؤلاء الذين لهم حق الحماية الإنسانية، وأولئك الذين ليس لهم الحق». وأضاف: «وبناء على القرارات التي تتخذها المفوضية العليا لشؤون اللاجئين، يجب أن نضمن سفر الذين لهم حق الرعاية إلى أوروبا، فيما يتم إعادة المهاجرين لأغراض اقتصادية طواعية» إلى بلادهم الأصلية.

تسليم مطار سبها الدولي لحكومة الوفاق
أما جريدة «العرب» فتناولت آخر مستجدات عملية تسليم مطار سبها الدولي الواقع في مدينة سبها جنوب ليبيا إلى أجهزة أمنية تتبع حكومة الوفاق المعترف بها دوليًا، مشيرة إلى قيام أعيان قبيلتي أولاد سليمان والتبو بتسليم مطار سبها إلى مديرية الأمن الوطني في المدينة، والتي تتبع حكومة الوفاق الوطني، حيث جاءت عملية تسليم المطار بعد إغلاقه لأكثر من 3 سنوات بسبب اشتباكات مسلحة دارت في محيطه أوائل يناير 2014.

وتطرقت الجريدة إلى الاتفاق الذي وقع بين قبائل أولاد سليمان والتبو ووزراء الحكم المحلي لتسليم المطار، بحضور وزير الحكم المحلي بحكومة الوفاق الوطني ووزير العمل والتأهيل ووزير التعليم ومدير مديرية الأمن الوطني وعميد المجلس البلدي لبلدية سبها وأعيان وحكماء جنوب ليبيا وقبائل التبو وأولاد سليمان ونشطاء عن المجتمع المدني.

وقال بداد قنصوة وزير الحكم المحلي المفوض بحكومة الوفاق إن تسليم المطار جاء تتويجُا لمرحلة من المفاوضات المباشرة بين الطرفين «بعدما أدركا ضرورة افتتاح المطار من جديد ليكون شريانًا لتواصل الجنوب مع باقي العالم»، مؤكدًا قنصوه سلامة كل مرافق المطار واستعداده لاستئناف نشاطه قريبًا.

المزيد من بوابة الوسط