«الهجرة» وعودة السفارة الهولندية إلى طرابلس تتصدر لقاء السرّاج ورته في لاهاي

أطلع رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، فائز السرّاج رئيس وزراء هولندا، مارك روته، على تطورات الوضع السياسي في ليبيا، وجهود مجلسه من أجل «تحقيق مصالحة وطنية وتوسيع قاعدة الوفاق».

ودعا السرّاج خلال محادثات أجرها مع روته في لاهاي، اليوم الجمعة، الدول الأوروبية «بضرورة أن تفي بما أبدته من التزامات في ملف الهجرة غير الشرعية بوتيرة أسرع خاصة في موضوع دعم خفر السواحل الليبي بتوفير المستلزمات التي تمكنه من أداء مهامه على أكمل وجه».

وتناولت محادثات السراج وروته، تطوير العلاقات الثنائية بين هولندا وليبيا، «وبحث أوجه التعاون بين البلدين في كافة المجالات السياسية والاقتصادية والأمنية».

وقال المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي، في بيان نشره عبر صفحته على «فيسبوك» إن رئيس الوزراء الهولندي رحب في بداية اللقاء بالسرّاج، «مجددا دعم حكومة الوفاق الوطني».

وأضاف المكتب الإعلامي في بيانه، أن روته «أكد على أن لا بديل عن الحل السياسي للأزمة الليبية القائم على أرضية الاتفاق السياسي، كما تحدث روته عن «عمق العلاقة بين البلدين الصديقين والتي تعود إلى عقود من التعاون البناء، دشنها مندوب الأمم المتحدة، الدبلوماسي الهولندي آدريان بلت، الذي أشرف على ترتيبات استقلال ليبيا في مطلع خمسينيات القرن الماضي وأصبح لذكراه مكانة خاصة لدى الليبيين».

وأشار البيان إلى أن رئيس الوزراء الهولندي أبدي حرص بلاده على عودة الاستقرار إلى ليبيا، واستعدادها للمساهمة في مرحلة البناء والتعمير من خلال الشركات والمؤسسات الهولندية والتي كان لها مساهمات ناجحة في السابق، مشيداً «بما تحقق من أمن في العاصمة الليبية طرابلس معلناً عن عودة قريبة للسفارة الهولندية لتعمل من طرابلس وبما يوفر قناة اتصال سريعة مع حكومة الوفاق الوطني».

وفيما يتعلق بملف الهجرة غير الشرعية، قال بيان المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي، إن «روته أكد تفهمه لموقف السرّاج الرافض لتوطين المهاجرين وضرورة تهيئة الظرف لإعادتهم إلى بلدانهم التي هاجروا منها».

وتابع: «رئيس وزراء هولندا أبدي استعداد بلاده لتقديم الدعم لجهود حكومة الوفاق الوطني في التصدي لتلك الظاهرة، من تدريب وتجهيز إجهاز خفر السواحل ومراقبة وتأمين الحدود الجنوبية».

وشكر السرّاج رئيس الوزراء الهولندي على موقف حكومته الداعم لحكومة الوفاق الوطني، وقال إن ليبيا تتطلع للتعاون مع هولندا والدول الأوربية الصديقة في مختلف المجالات الخدمية والاقتصادية.

حضر المحادثات من الجانب الليبي، كل من وزير الخارجية المفوض محمد الطاهر سيالة، والمستشار السياسي للسراج طاهر السني، والقائم بالأعمال بالسفارة الليبية في هولندا عبدالرحمن أبو عائشة، وعن الجانب الهولندي وزير الخارجية بيرت كوندرز، وسفير مملكة هولندا المعتمد لدى ليبيا، إيريك ستراتينغ وعدد من مسؤولي الحكومة الهولندية.

والتقي السراج -وفقا لبيان المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي- وزير الخارجية الهولندي، بيرت كوندرز، الذي عبر عن رغبة بلاده في «توطيد العلاقات مع ليبيا على مختلف الأصعدة»، مؤكدا بدوره عن قرب عودة السفارة الهولندية للعمل من العاصمة طرابلس خلال الفترة القريبة المقبلة.

واتفق الطرفان على «جملة من مشاريع التعاون المشترك تغطي مجالات خدمية متعددة من بينها قطاعات الصحة والتعليم والطاقة والكهرباء».

المزيد من بوابة الوسط