مسؤول إماراتي يكشف سبب إخفاء أدلة تدين قطر بدعم «الإرهاب»

قال سفير الإمارات لدى روسيا عمر سيف غباش، إن دول الخليج لديها وفرة من الأدلة، لكنها اختارت عدم الكشف عنها في العلن خوفًا من إغراق الحكومات الغربية في التداعيات القانونية والمالية المترتبة على الإعلان عنها.

وأضاف المسؤول الإماراتي في تصريحات لصحيفة «ذا تايمز» البريطانية: «الانتقاد هو: أين الدليل؟، أتوقع أن الناس يتساءلون لماذا لا تظهر أدلة أكثر. نتائج هذه الأدلة ستكون خطيرة للغاية».

وتابع: «لدينا أدلة أكثر، أكثر مما قدمناه حتى الآن. فقد أعلنا عن قائمة أسماء إلى الآن، لكن هناك أسماء أكثر، ومنظمات أكثر، وأدلة موثقة أكثر، وتسجيلات أكثر تعرض بدورها صلات تربط الحكومة القطرية بمنظمات مختلفة».

وتساءل: «تخيل أننا قدمنا كل الأدلة التي تربط مباشرة طرفًا بآخر، ماذا سيكون أثر ذلك على الاستثمارات؟ وكيف سيؤثر ذلك على الاستثمارات الهامة من دولة تدعم الإرهاب؟»، مضيفًا: « في أنظمتكم قد يتساءل الناس: لماذا تتعامل بلادنا مع دولة إرهابية؟».

وقال إن التصعيد هو أمر على القطريين أن يحذروه جيدًا، مضيفًا: «ربما نُصعِّد لنقطة لا تكون عندها الأزمة تحت سيطرة الأطراف المعنية».

وأضاف: «حين تُصعد الأمور، وتفصح عن كل هذه الأدلة في العلن، ستدور الآليات، ولن يكون الأمر بعد ذلك يتعلق بتوافق دول الخليج مع قطر، لن يصبح الأمر بعد ذلك شيئاً يمكن التوسّط في حله دبلوماسيًا، ستدخل في الأزمة آليات قانونية دولية، وسيكون لها نتائج على الحكومات الغربية كذلك».

المزيد من بوابة الوسط