النائب عبدالله اللافي يوضح ملابسات احتجاز وفد البعثة الأممية في الزاوية

أكد عضو مجلس النواب، عبدالله اللافي، سلامة أفراد بعثة الأمم المتحدة الذين تعرضوا للخطف، لفترة قصيرة إثر مهاجمة موكبهم من قبل مسلحين في مدينة الزاوية (50 كلم غرب طرابلس).

وشارك اللافي في مفاوضات إطلاق سراحهم، مشيرًا إلى أن الموظفين الأمميين ما يزالون برفقته في مركز شرطة صرمان (70 كلم غرب العاصمة) في انتظار تنظيم عملية نقلهم الى طرابلس، وفقًا لما نشرته وكالة «فرانس برس» صباح الخميس.

وأفاد بأن الموظفين السبعة هم خمسة رجال (ثلاثة ليبيين وماليزي وروماني) وامرأتان (مصرية وفلسطينية)، موضحًا أن المسلحين خطفوا الموظفين بغرض التفاوض على إطلاق أقارب لهم معتقلين في طرابلس. وأضاف تمكنا من إقناعهم بالإفراج عن موظفي الأمم المتحدة قبل أي تفاوض.

اقرأ أيضًا: إطلاق أفراد البعثة الأممية المحتجزين في الزاوية

وكان هؤلاء الموظفون في طريقهم من طرابلس إلى صرمان الأربعاء لزيارة مركز احتجاز مهاجرين، عندما جرت مهاجمتهم على الطريق في مستوى مدينة الزاوية.

وأكدت البعثة الهجوم وأضافت: «لقد تواصلنا مع الموظفين المعنيين. ولا توجد أية تقارير تفيد عن وقوع إصابات في صفوف موظفي الأمم المتحدة»، مشيرة إلى أنها تتطلع قدمًا إلى عودتهم الآمنة إلى طرابلس.

وعبر السفير البريطاني لدى ليبيا بيتر ميليت في تغريدة عن قلقه إثر الهجوم، وغرد قائلاً: «أعرب عن قلقي إثر هجوم تعرضت له قافلة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا. آمل بأن يكون الجميع بأمان». وتتمركز بعثة الأمم المتحدة في العاصمة التونسية لكن عناصرها دائمًا ما يقومون بمهمات في ليبيا.

المزيد من بوابة الوسط