العميد رمضان البرعصي يجتمع بآمري الوحدات التابعين لمنطقة سبها العسكرية

عقد آمر منطقة سبها العسكرية المكلف من قبل القيادة العامة للجيش الوطني الليبي، العميد رمضان عطية الله البرعصي اليوم الأربعاء، اجتماعه الأول مع آمري الوحدات العسكرية التابعين للمنطقة بقاعة السلام بمركز تمنهنت للمعارض في بلدية وادي البوانيس جنوب البلاد.

وقال آمر منطقة سبها العسكرية العميد رمضان البرعصي لـ«بوابة الوسط» إن الاجتماع جاء من أجل الاطلاع على وضع الوحدات العسكرية في المنطقة والمشاكل التي تعانيها، واصفًا الاجتماع بـ«الناجح».

وأضاف البرعصي أنه استمع خلال الاجتماع إلى جميع أمراء الوحدات العسكرية، مشيرًا إلى أنه ستكون هناك «خطوات جيدة في المرحلة القادمة لبناء الوحدات العسكرية»، وأنه سيعقد سلسلة من الاجتماعات مع كل من مديرية أمن سبها وكافة الأجهزة الأمنية الأخرى وكذلك مع الأعيان والمشايخ في سبها.

وردًا على سؤال «بوابة الوسط» بشأن كيف تمكين الجيش من العمل رغم أن أغلب المعسكرات في المنطقة مدمرة أو مسيطر عليها من قبل مجموعات مسلحة، قال البرعصي إنه سيجري تخصيص «مقرات موقتة للوحدات العسكرية» وسيعمل على تذليل الصعاب أمامها.

أعرب آمر منطقة سبها العسكرية عن أمله بأن يتعاون المواطنون في المنطقة مع قوات الجيش من أجل الصالح العام، مثمنًا جهود أعيان الجنوب في بياناتهم ومطالباتهم للجيش بضرورة تجنيب المنطقة للحرب، في إشارة إلى الأحداث التي وقعت في محيط قاعدة تمنهنت.

وكان آمر منطقة سبها العسكرية المكلف من قبل القيادة العامة للجيش الوطني الليبي العميد رمضان عطية الله البرعصي قد وصل أمس الثلاثاء إلى منطقة تمنهنت رفقة وفد عسكري.

يشار إلى أن القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية كانت قد كلفت في وقت سابق، العميد رمضان عطية الله البرعصي آمرًا لمنطقة سبها العسكرية، كما كلفت العميد سالم عبدالسلام درياق معاونًا له، والعميد ركن علي محمد سعد آمرًا للعمليات في المنطقة، بحسب قرارها رقم (179) لسنة 2017، المنشور عبر صفحة شعبة الإعلام الإلكتروني للقيادة العامة للقوات المسلحة الليبية على موقع «فيسبوك».

وسبق أن كلفت حكومة رئيس الوزراء السابق علي زيدان في العام 2013 العميد رمضان عطية الله البرعصي، آمرًا للمنطقة العسكرية الجنوبية.

المزيد من بوابة الوسط