وجبة مأساة.. صور لعمليات إنقاذ مهاجرين قبالة سواحل ليبيا

أظهرت صور التقطها مصور وكالة «فرانس برس» لعمليات انتشال جثث مهاجرين غير شرعيين، وإنقاذ آخرين من بينهم أطفال ونساء حالة مأساوية لمهاجرين راغبين في العبور إلى أوروبا عبر بوابة ليبيا.

وشهدت السواحل الليبية مئات من القصص الإنسانية التي جعلت البلد المطل على البحر المتوسط بوابة العبور إلى الآخرة خلال الأعوام الماضية، مخلفة آلاف المفقودين والغرقى ومن كتب لهم الحياة بسبب ضعف الإمكانات لعمليات الإنقاذ.

وأعلن الناطق باسم القوات البحرية الليبية، العقيد أيوب قاسم اليوم الأربعاء، عثور دورية تابعة لحرس السواحل على قارب مطاطي بدون محرك وعلى متنه 135 مهاجرًا غير شرعي، من بينهم 35 امراة وطفلان بعد 11 ميلاً شمال زوارة.

وفيما أنقذ حرس السواحل 75 مهاجرًا من جنسيات أفريقية مختلفة، فُقد 60 آخرون كانوا على متن القارب نفسه نظرًا لقلة اﻹمكانية وعدم قدرة قارب الدورية المطاطي على إجراء عملية إنقاذ كاملة للمهاجرين، فضلاً عن انعدام إمكانية حصول دعم من أية جهة بحرية بالمنطقة.

وأمس الثلاثاء نقلت وكالة «فرانس برس» عن خفر السواحل الإيطالي والإسباني إنقاذ أكثر من ثمانية آلاف مهاجر خلال 48 ساعة قبالة ليبيا في البحر المتوسط، وهو رقم قياسي حطَّم الأرقام السابقة في عمليات الإنقاذ والانتشال لمهاجرين في عرض البحر خلال عمليات هجرة غير شرعية.

وتفيد أرقام وزارة الداخلية الإيطالية بأن أكثر من 73 ألف مهاجر وصلوا إلى الأراضي الإيطالية منذ بداية السنة، أي بزيادة 14 % مقارنة بالفترة نفسها من 2016. وتؤكد المفوضية العليا للأمم المتحدة للاجئين أن 2005 أشخاص لقوا مصرعهم أو اعتُـبروا في عداد المفقودين منذ بداية السنة لدى محاولتهم عبور «المتوسط».