سجل رقمًا قياسيًّا.. إنقاذ أكثر من 8 آلاف مهاجر خلال 48 ساعة قبالة سواحل ليبيا

نقلت وكالة «فرانس برس» عن خفر السواحل الإيطالي والإسباني إنقاذ أكثر من ثمانية آلاف مهاجر خلال 48 ساعة قبالة ليبيا في البحر المتوسط، وهو رقم قياسي جديد حطَّم الأرقام السابقة في عمليات الإنقاذ والانتشال لمهاجرين في عرض البحر خلال عمليات هجرة غير شرعية.

وقال ناطق باسم خفر السواحل إن القوات أنقذت أمس الاثنين نحو خمسة آلاف شخص كانوا يستقلون أربعة مراكب كبيرة ومركبًا صغيرًا و18 قاربًا مطاطيًّا، لافتًا إلى أن عددًا كبيرًا من سفن خفر السواحل والبحرية المشارِكة ووكالة «فرونتكس» لمراقبة الحدود الأوروبية ومنظمات غير حكومية، شاركت في تلك العمليات.

وفي مدريد أعلن الحرس المدني الإسباني، الثلاثاء، أن إحدى سفنه أنقذت 133 شخصًا كانوا على متن قارب برمائي، على بعد نحو 23 كلم من سواحل ليبي، من بينهم 93 رجلاً و17 قاصرًا وطفلان و23 امرأة منهم سبع حوامل، وفقًا للمصدر نفسه.

وأشار الحرس المدني إلى أن الطاقم الإسباني كان يسعى لمساعدة قاربين برمائيين آخرين، وقد طُلب منه تقديم المساعدة إلى ثلاثة قوارب أخرى، مشيرًا إلى أن السفينة كانت تنوي نقل 1300 مهاجر، أي أقصى قدرتها، كما أعلن خفر السواحل أنهم أنقذوا الأحد أكثر من 3300 مهاجر في «المتوسط» خلال 31 عملية وانتشلوا جثتين.

وتشجع الأحوال الجوية الجيدة عمليات المغادرة الكثيفة للمهاجرين التي تعقد عمليات الإغاثة، وعلى إثر إنقاذ نحو 8300 شخص خلال 48 ساعة، حطِّم الرقم القياسي الذي سُـجِّل في 29 أغسطس 2016 لدى إنقاذ نحو سبعة آلاف شخص خلال 24 ساعة.

وتفيد أرقام وزارة الداخلية الإيطالية بأن أكثر من 73 ألف مهاجر وصلوا إلى الأراضي الإيطالية منذ بداية السنة، أي بزيادة 14 % مقارنة بالفترة نفسها من 2016. وتؤكد المفوضية العليا للأمم المتحدة للاجئين أنَّ 2005 أشخاص لقوا مصرعهم أو اُعتُـبروا في عداد المفقودين منذ بداية السنة لدى محاولتهم عبور «المتوسط».

المزيد من بوابة الوسط